الزواج بأكثر من إمرأة؟
حبل الله > الزواج العرفي > الفتاوى تاريخ النشر: 07/08/2009 Tavsiye Et Yazdır
الزواج بأكثر من إمرأة؟

 

أَذِن القرآن الكريم لمَن يعلم من نفسه أنه سيعدل بين النساء أن ينكح أكثر من امرأة إلى أربع. ولكن عليه أن يؤتي سائر نسائه كل حقوقهن. وتعدد الزوجات ليس بالغريب على تركيا فقد كان واقعا معيشا مشاهدا دائما.
ومعاشرة الرجال للنساء خارج دائرة الزواج ظاهرة منتشرة في المجتمعات غير المسلمة. إلا أن الإسلام حرم هذا وحدد المعاشرة بالزواج فقط ومنع من مجاوزة أربع نساء. وقد منع من استغلال المرأة و بيّن حقوق و واجبات كلا الطرفين.
وما زال يُعمل في بلدنا إلى الساعة هذه بقوانين من حاربونا لعصور طويلة، القانونُ المدني التركي الذي اقتبس عام 1926 من القانون السويسري الفدرالي وفيه الكثير من الأحكام التي لا تلائم حاجات عصرنا.
وإذ لم يستطع أحد أن يُنَصِّر المسلمين أو أن يغير أحكام القرآن فإنه لم يقدر أحد أن يسلب من غيره حق الزواج بأربع من النساء. بل إن هذا التعدد منتشر انتشارا واسعا.
وكم هم الذين يَتديّنون إذا وجدوا حكما من أحكام الله موافقا لأهوائهم حتى إذا صادفوا ما يخالف تلك الأهواء  أعرضوا عنه كأنهم صم عمي! ومن أجل هذا وُجدت القوانين لتتدخل في مثل هذه الأحوال وتمنع من وقوع الظلم. فكانت الحاجة عاجلة وماسة إلى تنظيم القوانين التي تتكفل بحفظ حق الزوجة الثانية. وإن لم نفعل فإننا نخدع أنفسنا ونسمح بأن يُتخذ حكم من أحكام الإسلام وسيلة مِن طرف مَن لا يسعى إلا لتحقيق مصالحه وإشباغ رغباته.

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

Etiketler:

شوهد 3.166 مرة/مرات
الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع