التوبة من أكل الربا
حبل الله > التجارة والربا > الفتاوى تاريخ النشر: 29/09/2014 Tavsiye Et Yazdır
السؤال: أنا تاجر ملابس وأمر بضائقة مالية والله أعلم بي. وظروفي المادية لن تتحسن إلا بوجود هذا المبلغ المستخرج من القرض. وكنت أريد أن أسال هل هو حرام؟ وهل ممكن أن يغفر لي ربى ؟ أرجوا الرد سريعا وشكرا.

الجواب: نفترض من صيغة سؤالك أن القرض الذي أخذته كان ربويا، ومرور الإنسان بضائقة مالية لا يبرر له أخذ قرض ربوي، بل عليه أن يجاهد في سبيل الحصول على المال من طرقه المشروعة وهي كثيرة بحمد الله تعالى.

يُباح للمسلم اللجوء إلى القرض الربوي في حالة الضرورة الملحة التي يتوقف على عدم أخذه الضرر البالغ الذي لا تطيقه النفس عادة، وهو يقدّر بقدره كالأكل من لحم الميتة بالنسبة للإنسان المضطر.

وإن أخطأ المسلم بحق نفسه وأخذ قرضا ربويا فعليه أن يسارع بالتوبة إلى الله تعالى؛ فبابُه سبحانه لا يُغلق أمام التائبين، حيث قال تعالى حاثّا المذنبين على التوبة {وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى} (طه، 82) وشروط التوبة كما يظهر من الآية: الإقلاع عن الذنب، وعدم العودة إليه مرة أخرى، وإتباع ذلك بالعمل الصالح فإن الحسنات يذهبن السيئات.

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

شوهد 1.057 مرة/مرات
الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع