القطرة والحقنة والتحاميل للصائم
حبل الله > الصوم > الفتاوى تاريخ النشر: 12/07/2013 Tavsiye Et Yazdır

السؤال: هل قطرة العين أو الأذن أو الأنف مما يفطر الصائم؟ وما حكم استعمال الحقن والتحاميل للصائم؟

الجواب: الصيام هو الامتناع عن الطعام والشراب والجماع. والقطرة سواء كانت في الأنف أو الأذن أو العين فإنها لا تفطر الصائم لأنها ليست طعاماً ولا شراباً ولا تدخل إلى الجوف من المدخل الطبيعي للطعام[1] .

وأما الحقن التي تعطى تحت الجلد أو في الوريد فإن كانت دواء فإنها لا تفطر، لأنها ليست طعاما حقيقة ولا مجازا، كما أنها لم تدخل إلى الجوف من المدخل الطبيعي. وأما إن كانت مغذية فإنها تفطر لأنها في معنى الطعام وإن لم تدخل من المكان المخصص له، حيث يقوم بها صلب الإنسان وتسد جوعه وعطشه فلا يبقى للصيام معنى حينئذ.

والتحاميل التي تعطى في الشرج لا تفطر إن كانت علاجية، أما إن كانت مغذية فإنها تفطر لما ذكرنا بخصوص الحقن المغذية.



[1] انظر مجموع الفتاوى لابن تيمية 25/ 234.

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

شوهد 1٬870 مرة/مرات
الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع