فرق السعر بين السيارتين

السؤال: هل يجوز مبادلة السيارة القديمة بأخرى جديدة مع دفع الفارق بينهما، بعبارة أخرى هل يتحقق الربا في دفع الزيادة؟

الجواب: السيارة ليست من الأموال الربوية فلا بأس من بيعها بأخرى مع دفع الفارق سواء كان التسليم يدا بيد أو تم تأجيل تسليم أحد السيارتين. ولا بد من تسليم أحد السيارتين أو المبلغ الزائد أو جزء منه على الأقل حتى لا يصير بيع كالئ بكالئ (أي تأجيل تسليم البدلين). وهذا البيع داخل في عموم قوله تعالى {وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ} فهو جائز ولا بأس به.

والسيارة كالأنعام يجوز بيعها متفاضلة فعن عمرو بن حريش قال: قلت لعبد الله عمرو: إنه ليس بأرضنا ذهب ولا فضة، وإنما نبيع البعير بالبعيرين، والبقرة بالبقرتين، والشاة بالشاتين. فقال: إن رسول الله أمر أن يجهز جيش، فنفدت الإبل، فأمر أن نأخذ على قلائص – جمع قلوص وهي من الإبل الشابة – الصدقة بالبعيرين إلى إبل الصدقة)[1]  .

وقد تقرر أنه لا بأس أن تباع أصناف لا يجري فيها الربا مع الزيادة كبيع بعير ببعيرين وداراً بدارين وقطعة أرض بقطعتين، فلا حرج في بيع سلعة بسلعة مماثلة مع زيادة إذا لم تكن تلك السلعة ربوية، فقد ذكر الإمام البخاري في صحيحه في باب بيع العبيد والحيوان بالحيوان نسيئة: واشترى ابن عمر راحلة بأربعة أبعرة مضمونة عليه، يوفيها صاحبها بالربذة، وقال ابن عباس: قد يكون البعير خيراً من البعيرين، واشترى رافع بن خديج بعيراً ببعيرين فأعطاه أحدهما، وقال: آتيك بالآخر غداً رَهْواً إن شاء الله- الرهو السير السهل والمراد به هنا أن يأتيه به سريعاً من غير مطل-، وقال ابن المسيب: لا ربا في الحيوان: البعير بالبعيرين والشاة بالشاتين إلى أجل، وقال ابن سيرين: لا بأس، بعير ببعيرين نسيئة)[2].

____________________________________________________________

[1] شرح ابن بطال على صحيح البخاري11/367

[2] صحيح البخاري مع الفتح 4/529

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

شوهد 2.111 مرة/مرات
الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع