صداق المرأة فيما إذا كان العقد باطلا؟
حبل الله > الزواج العرفي > الفتاوى تاريخ النشر: 05/08/2009 Tavsiye Et Yazdır
عقدت زواجا عرفيا منذ سنة على صديقتي دون علم من أهالينا ولا علم لهم به إلى الآن، ولكننا انفصلنا. وحسب ما قرأت فيما بعد فإن مثل هذا النكاح باطل. وكان الصداق المتفق عليه فيما بيننا 20 قطعة ذهبية. وسؤالي الآن إذا كان هذا النكاح باطلا فهل يبقى الصداق واجبا يلزمني أم أنه يسقط عني؟

كل نكاح يعقد دون إذن الولي فهو باطل غير صحيح. وإذا دخل بها الرجل فلها المهر. وإذا لم يدخل بها فليس لها شيء. وهذا لما روته عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أيُّما امرأة نَكَحت بغير إذن مَواليها فنكاحُها باطل -ثلاث مرات- فإنْ دَخَل بها فالمَهر لها بما أصاب منها، فإن تشاجروا فالسلطان ولي من لا ولي له”. (أبو داود، النكاح 20؛ الترمذي، النكاح 14؛ إبن ماجه، النكاح 15؛ أحمد 6/66) والسلطان هو السلطات الرسمية في زماننا هذا.

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş


Etiketler:

شوهد 2.001 مرة/مرات
الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع