تشريك النية بين القضاء والنافلة في الصيام
حبل الله > الصوم > الفتاوى تاريخ النشر: 08/07/2015 Tavsiye Et Yazdır
السؤال: أفطرت في رمضان بعذر الحيض وأنوي القضاء بعد رمضان كما أنوي صيام ستة من شوال، هل أستطيع أن أنوي القضاء والنافلة معا لأصوم ستة أيام فتكون للقضاء وللنافلة؟

الجواب: قبل الاجابة على السؤال لا بد من التنويه أن الحيض لا يعد عذرا للإفطار، والمرأة الحائض عليها الصوم إلا إذا ترافق الحيض مع المرض فيباح لها الفطر بسبب المرض المترافق لا بسبب الحيض. ويمكنك الاطلاع على المزيد حول هذه الجزئية على الرابط التالي http://www.hablullah.com/?p=1075

أما مسألة التشريك في النية فلا يصح بين عبادتين أحدهما واجبة والأخرى مندوبة لأن كل واحدة منها مقصودة بعينها، لذا عليك قضاء ما فاتك من رمضان ثم ان استطعت فتصومي الأيام الستة من شوال وإلا فلا بأس. كما يمكنك صيام الستة من شوال ثم تقضين ما فاتك من رمضان في الأشهر التالية إلى ما قبل رمضان التالي.

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

شوهد 1٬102 مرة/مرات
الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع