حكم الصائم الذي لا يصلي؟
حبل الله > الصوم > الفتاوى تاريخ النشر: 05/05/2010 Tavsiye Et Yazdır
السؤال: ما هو حكم من يصوم ولا يصلي وما هي نظرة الإسلام لمثل هذا الأمر، فهل يقبل الصوم في مثل هذه الحالة؟

الجواب: كما أنّ الصلاة فريضة من الله على عباده فالصوم فريضة كذلك. والمسلم مكلّف بهما لكنه لا يلزم من ترك أحدهما ترك الآخر. وما دام لا ينكر الصلاة ولا يستهزئ بها، فإنّ الله تعالى يجزيه على ما عمل ويعاقبه على ما ترك. فتارك الصلاة قد ارتكب إثما عظيما بتركه الصّلوات المفروضة إلا أنّ هذا لا يشكّل مانعا من إقدامه على الصوم، بل هو مكلّف به كما هو مكلّف بالصّلاة من غير فرق سوى أنّه فعل كبيرة بتركه الصلاة. 

وما يحبط الأعمالَ في الدنيا ويجعلها هباءا منثورا لا قيمة لها هو الكفر لا غير، أمَّا الذنوب والخطايا وإن عظمت فإنّها لا تحبط عمل المسلم. 

يقول الله تعالى  في سورة الكهف عن الكافرين وأعمالهم التي عملوها في الدنيا: “قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آَيَاتِي وَرُسُلِي هُزُوًا”  (سورة الكهف 103-106)

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş

شوهد 4٬701 مرة/مرات
الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع