حبل الله
ما الدليل على أن صلاة المسافر ركعتان بدلا من أربع؟

ما الدليل على أن صلاة المسافر ركعتان بدلا من أربع؟

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
السؤال: قرأت في موقعكم (حبل الله) العبارة التالية: “حيث إن الله تعالى شرع صلاة المسافر ركعتين لصلاة الظهر والعصر والعشاء”. أين دليل هذه الجملة من القرآن؟ ومن أي آية فهمتم هذا؟.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الجواب: العبارة التي نقلها الأخ السائل هي من مقالة (صلاة المسافر وتصحيح مفهوم القصر)[1] . أما الدليل على هذا القول فهو الآيات التالية:

{وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُوا لَكُمْ عَدُوًّا مُبِينًا. وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلَاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُوا فَلْيَكُونُوا مِنْ وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّوا فَلْيُصَلُّوا مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُمْ مَيْلَةً وَاحِدَةً وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ كَانَ بِكُمْ أَذًى مِنْ مَطَرٍ أَوْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَنْ تَضَعُوا أَسْلِحَتَكُمْ وَخُذُوا حِذْرَكُمْ إِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا. فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ فَإِذَا اطْمَأْنَنْتُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا} (النساء 4/ 101-103)

هذه الآيات تتحدث عن قصر الصلاة أثناء السفر عند الخوف من العدو. وقد وقع الفقهاء في الإشكالية التالية: أن الآية علَّقت جواز القصر على وجود الخوف من العدو، وهذا يقتضي أن لا يكون هناك قصر إلا عند مظنة الخوف، لكنهم وجدوا أن نبينا الكريم كان يصلي الرباعية ركعتين في كل سفر، وليس من المعقول أن يكون هناك خوف في كل سفر أو في كل مراحله، لذلك وجدتهم يسوقون الكثير من التبريريات للخروج من الإشكالية التي أوقعوا أنفسهم فيها، فقد قالوا أن الخطاب في الآية خرج مخرج الغالب لأنه يغلب الخوف في السفر. وهو كما ترى تبرير ضعيف غير مقبول.

ولو أنهم نظروا في الآية 102 وتدبروها جيدا لعلموا أن القصر مختص بحالة الخوف فقط، ولعلموا أن المسافر لما يخاف يصلي ركعة واحدة بدلا من اثنتين، فقد وجدنا أن النبي يقيم لهم صلاة السفر ركعتين، لكنهم يصلوا خلفه جماعتين؛ الجماعة الأولى تصلي معه الركعة الأولى حتى إذا فرغت من السجود انصرفوا، فتأتي الجماعة الثانية فتصلي مع النبي الركعة المتبقية. وهذا دليل قرآني على أن صلاة المسافر ركعتين بينما القصر ركعة واحدة.

وروي عن عمر أنه قال: “صلاة الجمعة ركعتان، وصلاة الفطر ركعتان، وصلاة الأضحى ركعتان، وصلاة السفر ركعتان تمام غير قصر على لسان محمد صلى الله عليه وسلم” (النسائي 1420, ابن ماجه 1064)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1]  المقالة على الرابط التالي https://www.hablullah.com/?p=1942

Your Header Sidebar area is currently empty. Hurry up and add some widgets.