حبل الله
التقسيط عبر بطاقة الائتمان

التقسيط عبر بطاقة الائتمان

السُّؤال: بعدما أنهي شراء ما أحتاجه من المتجر، أدفع الثمن من خلال بطاقة الائتمان، بعد أن تتم عملية الدفع تأتيني رسالة على هاتفي الجوال تعرض علي تقسيط المبلغ الذي دفعته للمتجر على 3 أشهر في 3 دفعات مقابل 2% كأجر للبنك. هل في مثل هذه المعاملة البنكية ما يمكن وصفه بأنه ربا؟ أم أنها معاملة صحيحة؟

الجواب: التَّقسيط الجائز هو المتَّفق عليه بين البائع والمشتري حتى لو كان ثمن البضاعة في التَّقسيط أعلى منه في الدفع المباشر، أمَّا البنك الذي أرسل الرِّسالة فهو دائن وليس ببائع، وكلُّ زيادة على الدَّين تُعدُّ ربا، لذلك لا ينبغي للمسلم أن يقبل عرض البنك هذا؛ لأنَّه ربا صريح.

وللمزيد حول الموضوع ننصح بقراءة موضوع (بطاقة الائتمان) من كتاب التجارة والربا لـ أ.د عبد العزيز بايندر على الرابط التالي http://www.hablullah.com/?p=2108

وكذلك فتوى (الشراء باستخدام الفيزا كارد “بطاقة الائتمان”) على الرباط التالي http://www.hablullah.com/?p=2856

Your Header Sidebar area is currently empty. Hurry up and add some widgets.