حبل الله
اتباع السنة فريضة على النبيين أيضا

اتباع السنة فريضة على النبيين أيضا

أول المخاطبين باتباع سنة الله تعالى هم الأنبياء، وحكم اتباعها فرض عليهم. ويمكننا إيراد الآيات المتعلقة بزيد بن حارثة وزينب رضي الله عنهما كمثال على ذلك:

{مَا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ، سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ، وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا . الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيبًا} (الأحزاب 33/38-39)

{وَإِذْ تَقُولُ (يا محمد) لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ (زيد بن حارثة) أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ، وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ } (الأحزاب 33/37)

لقد أراد زيد أن يطلق زوجته زينب، وقد خشي نبينا أن يأمره الله تعالى بالزواج منها في حال طلاقها، لأنه بحسب الآية التالية فهو مطالب بأن يكون قدوة حسنة للناس في تطبيق أحكام الله تعالى:

{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} (الأحزاب 33/21)

لقد خاف محمد عليه السلام من أن يكون المثال الذي سينهي اعتبار المتبنى كالابن الحقيقي، ذلك أنه كان من غير المقبول في مجتمع النبي أن يتزوج الرجل من زوجة متبناه المطلقة، حيث كان الابن والمتبنى يعتبران نفس الشيء. لكن هذه الآيات التي نزلت في المدينة كشفت أنّ التبني غير معتبر في شريعة الله تعالى:

{مَّا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ، وَمَا جَعَلَ أَزْوَاجَكُمُ اللَّائِي تُظَاهِرُونَ[9] مِنْهُنَّ أُمَّهَاتِكُمْ، وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءكُمْ أَبْنَاءكُمْ، ذَلِكُمْ قَوْلُكُم بِأَفْوَاهِكُمْ، وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ. ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ، فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ، وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُم بِهِ وَلَكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ، وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} (الأحزاب 33/4-5)

والآية التالية تثبت أن المحرمية تكون لزوجة الابن وليس لزوجة المتبنى:

{حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ … وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلاَبِكُمْ} (النساء 4/23)

وقد جاء قيد (الذين من أصلابكم) لنفي شبهة أن يكون المتبنى كالابن.

لقد حاول نبينا منع زيد من طلاق زوجته لكن زيدا لم يصغ له ومضى بتطليقها، وقد حصل ما خاف منه النبي وهو أن الله تعالى زوَّجه من زينب، علمنا هذا من قوله تعالى:

{وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ، وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ، وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ ، فَلَمَّا قَضَىٰ زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا، وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا} (الأحزاب 33/37)

لم ترغب زينب بهذا الزواج أيضا، لكن بعد نزول هذه الآية تزوجا ولم يبد أي منهما اعتراضا على ما أمر الله تعالى، وهذا حال المؤمنين تجاه أوامر الله تعالى ونواهيه، أن يقولوا سمعنا وأطعنا.

{وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ، وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا} (الأحزاب 33/36)

ولا بد من الوقوف هنا على قوله تعالى (إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا). إن لكلمة الرسول معنيين، الأول الرسالة والثاني حامل الرسالة (المفردات مادة رسل)، ووظيفة الرسول هي تبليغ الرسالة بدون زيادة أو نقصان[10]. ولأن الناس لا يمكنهم سماع كلام الله مباشرة منه سبحانه كان لا بد من بعث الرسل لتبليغهم رسالته، لذلك لا يمكن أن يكون كلام الرسول مصدرا ثانيا للتشريع لأنه مبلغ عن الله تعالى رسالته وليس شريكا له فيها ، لذا فإن ورود مصطلح (رسول الله) في القرآن يسلط الضوء على آيات القرآن، وأول المخاطبين لامتثال تلك الآيات هو محمد صلى الله عليه وسلم (الأحزاب 33/1-2)، بناء على ذلك كله فإن أول المخاطبين بالآية أعلاه كان نبينا الكريم وأمنا زينب رضي الله عنها.

وقد علمنا اتباع نبينا وزينب للآيات وقبولهم بالزواج الذي أمرهما الله به من قوله تعالى في نهاية الآية:

{وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا} (الأحزاب 33/37)

الأحكام التي قررتها الآيات هي جزء من سنة الله تعالى التي يجب على جميع الناس اتباعها وعلى رأسهم النبيون.

*ملاحظة: ما ورد أعلاه هو جزء من مقالة أ.د عبد العزيز بايندر (مصطلح السنة بحسب القرآن والتراث) ولقراءة المقالة كاملة يرجى الضغط على الرابط التالي https://www.hablullah.com/?p=5877

Your Header Sidebar area is currently empty. Hurry up and add some widgets.