حبل الله
بيع اللوحات والتحف المزينة بالآيات القرآنية

بيع اللوحات والتحف المزينة بالآيات القرآنية

السؤال: يقوم البعض بصناعة تحف فنية من الخزف أو الخشب أو القماش وتزيينها بآيات قرآنية أو أحاديث نبوية، ثم يعرضوها للبيع، فهل يجوز أن يتكسب صانعو هذه التحف والتجار من بيع هذه اللوحات التي نقشت وزينت بالآيات والأحاديث؟ وهل يعد هذا من قبيل بيع الآيات بثمن؟.

الجواب: هذا النوع من الأعمال لا بأس به شرعا، فليس ثمة نهي عنه، والصناعون لهذه التحف إنما يكسبون المال مقابل ما يقومون به من جهد، وكذلك التجار الذين يعرضونها للبيع، فهم لا يبيعون الآيات وإنما يبيعون المعلقات، فيكون ما كسبوه مقابل جهدهم بتحضيرها.

وما يفعله الصانعون والتجار ما هو إلا تلبية لرغبة البعض بهذا النوع من الفن، حيث يقصدون تعليق هذه المنتجات على جدران منازلهم بغرض الزينة وبهدف قراءة الآيات المنقوشة على المعلقة باستمرار، وهو هدف لا دليل على تحريمه، فيبقى في دائرة الحل الواسعة التي هي الأصل في كل ما يتعلق بأفعال المكلفين.

Your Header Sidebar area is currently empty. Hurry up and add some widgets.