حبل الله
تحديد الطبيب موعدا لوفاة المريض

تحديد الطبيب موعدا لوفاة المريض

السؤال: معلوم أن أجل الإنسان لا يعلمه إلا الله تعالى، لكننا نسمع بين الحين والآخر أن الأطباء يعلمون الموعد الذي سيموت فيه مرضاهم، فكيف نفسر هذه المعرفة؟ هل هي استثناء أم أنهم يعلمون ما يعلمه الله تعالى.

الجواب: لقد علم الله تعالى الإنسان من علمه الكثير، فلا عجب أن يعلم الإنسان بعض علم الله تعالى، لكن علينا أن نفرق بين علم الله تعالى المطلق وبين علم الإنسان المحدود، فإن علم الله بالآجال علم مطلق لا يحتمل الخطأ بينما علم الإنسان بما سيحصل في المستقبل يقع ضمن الإمكان الذي وهبه الله تعالى إليه من القدرة على التخمين المبني على القرائن والمشاهدات، قال الله تعالى ﴿عَلَّمَ ٱلۡإِنسَـٰنَ مَا لَمۡ یَعۡلَمۡ﴾ [العلق ٥]، لكن علم الإنسان قاصر وقليل إذا ما قورن بعلم الله سبحانه، بدليل قوله تعالى ﴿وَمَاۤ أُوتِیتُم مِّنَ ٱلۡعِلۡمِ إِلَّا قَلِیلࣰا﴾ [الإسراء ٨٥]

قد يتوقع الطبيب حدوث وفاة المريض بموعد معين بحسب معطيات وملاحظات تعلمها من خلال مرضى سابقين كانوا يعانون من نفس المرض ثم ماتوا خلال فترة محددة، فيحكم الطبيب بأن هذا المريض سيموت في موعد يحدده، ويحصل أن يموت المريض بنفس التاريخ الذي حدده الطبيب كما يحصل أن يموت قبله، وقد يمد الله في عمر المريض سنين طويلة بعد ذلك التاريخ المحدد.

إن معرفة الطبيب الظنية بموعد وفاة المريض ليس علما بأجله، لأن الآجال لا يعلمها إلا الله تعالى، بل هو توقع مبني على حالة المريض قياسا بحالات سابقة مشابهة. وقد يصيب بهذا التوقع وقد يخطئ.

*وللمزيد حول الموضوع ننصح بقراءة فتوى (الفرق بين علم الله تعالى وبين علم الإنسان) على الرابط التالي https://www.hablullah.com/?p=2629

 

Your Header Sidebar area is currently empty. Hurry up and add some widgets.