حبل الله
مسألة عذاب القبر ونعيمه

مسألة عذاب القبر ونعيمه

الكاتبة: شيماء أبو زيد العدلي

مقدمة:

مسألة عذاب القبر ونعيمه تشغل بال كثير من الناس، وقد دار حولها كثير من النقاشات واختلفت حولها الآراء ما بين مثبت ونافٍ.

فالمثبت يستشهد بكمٍّ من الأحاديث والروايات التي تثبت وقوع النعيم والعذاب في القبر، وكذلك يستشهدون بآيات من كتاب الله تعالى يرون أنها دليل لهم.

أمَّا الفريق النافي فيراها قضية تتناقض مع مقتضيات العقل والمنطق، الذي يقول أن الميت بمجرد خروج النفس منه يكون قد فقد الشعور والحس، ومع مرور الوقت يتحول الجسد إلى جيفة ثم إلى تراب.

وفي هذا المقال سوف نعرض أدلة الفريق المثبت من القرآن لحسم هذا الخلاف والجدل حول القضية، ولن نتعرض للروايات؛ بما أن الآيات القرآنية هي الخط الفاصل في جميع القضايا الخلافية.

أدلة من يقول بعذاب القبر ونعيمه:

  • يستشهدون على نعيم القبر بقوله تَعَالَى ﴿وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًاۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ﴾ (آل عمران 170:169) فيقولون بأنهم يستبشرون ويفرحون في القبور.
  • أما المعذب في قبره فيرون أنه جاء في قوله تعالى ﴿فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ * النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ﴾ (غافر 46)

فيقولون أن من حقّ عليه العذاب يُعرض على النار غدوًا وعشيًا في القبور ، وهذا بخلاف عذابهم يوم القيامة.

  • وقوله تعالى ﴿وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لَا تَعْلَمُهُمْۖ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَىٰ عَذَابٍ عَظِيمٍ﴾ (التوبة 101)

فيقولون أن ﴿سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ﴾ تعني عذاب في الدنيا وعذاب في القبر، وذلك قبل أن يردوا إلى عذاب الآخرة.

  • وقوله تعالى ﴿إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ﴾ (البروج 10)

وقوله ﴿وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَىٰ دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ﴾ (السجدة 21)

وقوله ﴿وَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا عَذَابًا دُونَ ذَٰلِكَ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ﴾ (الطور 47)

ويقولون أن الآيات هنا تثبت عذابين ، عذاب في القبر، وعذاب في النار.

وفي الحقيقة هم يستشهدون بآيات عديدة على عذاب القبر، بينما يستشهدون على نعيمه بالآيات التي قيلت في حق الذين قتلوا في سبيل الله !

القارئ الكريم:

إذا جئنا إلى الآية التي يثبتون بها نعيم القبر، نجد بعض التساؤلات تطرح نفسها:

  • فهل قال تعالى أن من قتلوا في سبيله ﴿أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ﴾ أم قال (أحياء عندكم في قبورهم يرزقون)؟
  • وهل ذكر لنا الله أن القبور هي مكان الرزق والفرح والبشارة؟

وأنهم برغم تحلل أجسادهم ما زلوا فيها يفرحون ويستبشرون؟!

  • وإذا كانوا بأجسادهم قبل بلائها ينعَّمون، فماذا بعد أن تُبلى الأجساد وتصبح ﴿تُرَابًا وَعِظَامًا﴾!

فهل ستنزل النفس وتسكن القبر؛ لتكمل النعيم بعد فناء الجسد؟

فالمتدبر للآية الكريمة يجدها تتحدث عمن قُتل في سبيل الله دون غيرهم، وأن الله سبحانه اختصهم بما لم يختص به أحدًا من الأموات؛ وذلك لأنهم هم الذين قدموا أنفسهم وبذلوا وباعوا حياتهم الدنيا واشتروا حياة الآخرة، فكافأهم ربهم بأن جعل نفوسهم في الجنة تنعم وتستبشر بمن لم يلحق بهم، ونهانا أن نقول عليهم أنهم “أموات” ﴿وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِنْ لَا تَشْعُرُونَ﴾ (البقرة 154)

ولم يأتِ للقبر الذي تُبلى فيه الأجساد أي ذكر من قريب أو بعيد في الآيات.

ومما يؤكد هذا المعنى قوله تعالى ﴿اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَافَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَىٰ عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَىٰ إِلَىٰ أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ﴾ (الزمر 42) فأين يمسك رب العالمين تلك النفوس التي توفاها؟ أيمسكها مع الجسد في القبر؟ أو يمسكها مع الأجساد التي غرقت في البحر؟ وأين تحبس تلك حرقت وذرتها الرياح؟.

ألم يخبرنا سبحانه عن مصير تلك النفوس؟ وأنها في برزخ لا يعلمه إلا الله في قوله تعالى ﴿وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ كَذَٰلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ * وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَىٰ يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَٰذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَٰكِنَّكُمْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ﴾ (الرّوم 56)

فلو كان من يموت يشعر بالأيام والسنين وتعاقب الأجيال في قبره، فلماذا يقال لهم ﴿لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَىٰ يَوْمِ الْبَعْثِ وَلَٰكِنَّكُمْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ﴾.

فكما نرى أن الميت لا يشعر بمرور الزمان، وأنه لا يعلم شيئًا عن تلك المدة التي مرت عليه منذ لحظة وفاته، وكذلك لا يشعر متى سيبعث ﴿أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ﴾ (النحل 21)وعند ربط الآيات التي تتحدث في نفس الموضوع، فنجد قوله تعالى ﴿إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّىٰ يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ﴾ (الأعراف 40)

فالآية هنا تشير أن أبواب السماء لا تفتح لمن كذبوا بآيات ربهم واستكبروا عنها، مما يدل على أن المؤمنين المصدقين تفتح لهم أبواب السماء.

إذًا، فإن النفوس لحظة الموت وانتقالها إلى حياة البرزخ هي نفوس ثلاث..

أولها: نفوس استثنيت من الحياة البرزخية، وهي نفوس الشهداء الذين وصفهم ربهم بالأحياء، الذين تفتح لهم أبواب السماء بمجرد قبض نفوسهم، فتصعد إلى الجنة مباشرة، ولا تنتظر إلى قيام الساعة.

وعلى ذلك فإن نفوس هؤلاء الشهداء لا ينبطق عليها قانون وناموس الحياة البرزخية – من عدم الشعور بالزمان والمكان – فهم في الجنة منعمون، وهي الآيات موطن الشاهد ﴿أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ﴾ ﴿فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ﴾

ولكننا وكما قال ربنا ﴿بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِنْ لَا تَشْعُرُونَ﴾ فنحن لا نعرف كيفية تلك الحياة؟

أهي بالنفس فقط؟ أم أبدلهم ربهم بجسد غير الذي بُلي؟

فتلك الجنة التي هي مكان ومحل الرزق كما نبأنا سبحانه ﴿فَأُولَٰئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ﴾ (غافر 40) ولا علاقة للآية بالقبور من قريب أو بعيد.

  • وثانيها: نفوس فتحت لها أبواب السماء وكأن برزخهم مرفوع إلى ما فوق السماء الدنيا

وهي نفوس المؤمنين كافة، والتي لم تنعم في الجنة بعد،حيث سيكون نعيمها ذلك يوم القيامة.

  • وثالثهما: نفوس لم تفتح لها أبواب السماء، وكأن برزخها لا يتخطى السماء الدنيا

وهي نفوس المكذبين والكافرين، والتي لم تدخل النار بعد، وسيكون عذابها يوم القيامة.

حيث أنبأنا العليم الخبير أن النفس في لحظة الموت إما مطمئنة مستبشرة بمكانها كما في قوله ﴿إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ﴾ (فصّلت 30)

وإما متوجسة متحسرة ﴿وَلَوْ تَرَىٰ إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ﴾ (الأنعام 93)

ولكن كلا الفريقين ينطبق عليهم حياة البرزخ التي لا حساب للزمان فيها ﴿أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ﴾

فالآية هنا ترد كذلك على زعمين خاصين بالقبر.

  • أولهما: قول البعض بأن أجساد الشهداء مثل الأنبياء لا تُبلى ولا تأكلها الأرض، وأنهم ما زالوا في القبور يرزقون ويفرحون!
  • وثانيهما: قول البعض أن النعيم أو العذاب يكون للنفس وليس للجسد.

وعلى الرغم من عدم صدق الادعاء بعدم بلاء بعض الأجساد؛ حيث أنه ﴿كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ﴾ (الرحمن 26) وأن أجساد الشهداء أو حتى الأنبياء تفنى أجسادهم كغيرهم من البشر أجمعين، وذلك بدليل قوله تعالى ﴿وَقَالُوا أَإِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا﴾ (الإسراء 49) فجاء على لسان الرسل أنفسهم بلاغًا عن ربهم ﴿قُلْ كُونُوا حِجَارَةً أَوْ حَدِيدًا﴾ (الإسراء 50)

فالآيات لم تستنثنِ أجساد الأنبياء والشهداء من أن تتحول إلى العظام والرفات، فهم لم يكونوا حجارة أو حديدًا.

بل على العكس تمامًا، فإن عودة الإنسان إلى التراب لهو من أكبر الآيات والأدلة على الخلق الأول ﴿كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ﴾ (الأعراف 29) وهذا البدء يستوي فيه جميع الخلائق.

وإذا غضضنا الطرف وافترضنا صحة هذا الزعم- من عدم فناء بعض الأجساد –  فالسؤال الذي يطرح نفسه هنا:

إذا كان هذا هو حال الشهداء – من أنهم ينعمون في قبورهم على زعمهم- فكيف حال من مات من غير الشهداء الذين قد بليت أجسادهم؟!

كيف ينعمون في قبورهم بعد أن تحولوا إلى عظام ورفات؟

وما بال آل فرعون الكافرين؟

هل ما زالوا أحياء في القبور لم تأكل الأرض أجسادهم؛ ولذلك يشعرون بالعذاب بعد أن تحولت قبورهم لحفرة من حفر النار، وقد ماتوا منذ آلاف السنين وصارت أجسادهم ترابًا؟!

أما بالنسبة للقول بأن العذاب والنعيم يكون للنفس فيجيب عليه قوله تعالى ﴿وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُمْ مِنَ الْأَجْدَاثِ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ * قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَٰذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَٰنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ﴾ (يس 52) فلماذا سيقول الميت عند بعثه بعد النفخ في الصور ﴿مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا﴾؟ مادام في مرقده يشعر بالعذاب أو النعيم غدوًا وعشيًا.

والآن نأتي للرد على أدلة عذاب القبر بالتفصيل..

فلو تأملنا الآية التي قيلت في حق قوم فرعون ﴿النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ﴾

سوف نلاحظ الفرق بين كلمتي ﴿يُعْرَضُونَ﴾ وبين ﴿أَدْخِلُوا﴾ فهناك فرق كبير بين العرض والإدخال.

فالدخول يعني التواجد والعذاب نفسيًا وجسديًا وموعده محدد في قوله ﴿وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا﴾

أما بالنسبة للعرض الذي يعني أنهم يرونها بأعينهم فقط دون الدخول فيها فسيكون في الدنيا، بدليل قوله تعالى ﴿غُدُوًّا وَعَشِيًّا﴾ حيث أن الزمان لا وجود له في عالم البرزخ، ولا يشعر به الموتى، ولا يقال في إلا حق الأحياء.

فالغدو والعشي هنا لا يعني تحديدًا لوقت معين، وليس معناه أنهم يعرضون صباحًا ومساءً على النار في القبور، بل معناه أنهم سيعرضون على هذه النار (التي تعني العذاب الدنيوي في كل الأوقات) وسوف يكون بطرق مختلفة قد بينها لنا الله تعالى في كتابه:

  • منها العذاب بإرسال البلاء عليهم في الدنيا، بدليل ما جاء في سياق الآية نفسها وذلك عندما نجى الله هذا المؤمن الصالح الذي دعا آل فرعون ونهاهم عن قتل نبيهم موسى ثم أهلكهم بعدها بالغرق ﴿فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ * فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ * النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ﴾(غافر44: 46)
  • ومنها ما يكون بالعذاب النفسي، عندما يرهبهم الرسل أو الصالحين من النار؛ حيث أنهم يعلمون في قرارة أنفسهم بتكذيبهم، ويقينهم أنهم سوف يعذبون كما قال تعالى ﴿وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ﴾ (النّمل 14)
  • وقد يكون منها عرض هذه النار عليهم قبل لحظة الموت، والآيات التالية هي أكبر دليل على ذلك ﴿وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُواالْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ﴾ (الأنفال 50) إلى أن تصل الآيات لقوله ﴿كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَكُلٌّ كَانُوا ظَالِمِينَ﴾ (الأنفال 54)

فكما نرى فإن الظالمين في لحظة موتهم يعرفون مقعدهم وسوء عاقبتهم ومنقلبهم.

فالآيات التي تثبت العذاب الدنيوي كثيرة، والكلام نفسه ينطبق على قوله تعالى ﴿وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَىٰ دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ﴾ بدليل نهاية الآية نفسها، وهو بيان من الله تعالى عن سبب إذاقتهم لذلك العذاب الأدنى ﴿لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ﴾ فمتى يرجع الإنسان إلى ربه ويتوب إليه؟ ألا يفعل ذلك وهو على قيد الحياة؟ أم بعد مماته في قبره!

ونفس الكلام بالنسبة لقوله تعالى ﴿وَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا عَذَابًا دُونَ ذَٰلِكَ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ﴾

أما بالنسبة لقوله تعالى ﴿إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ﴾ فهم يقولون أن عذاب جهنم هو الآخرة، بينما عذاب الحريق هو عذاب القبر. والسؤال البديهي والمنطقي هنا: أي العذابين من المفترض أن يأتي أولًا؟ عذاب جهنم؟ أم القبر؟!

وإذا جئنا لقوله تعالى ﴿سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ﴾ فالسؤال هنا: هل عذاب القبر يُعد عذابًا دنيويًا؟ أم أخرويًا؟ أليست القبور بل الموت نفسه هو أول منازل الآخرة؟!

فلو كان على زعمهم أن العذاب الأول في الدنيا، والثاني في القبر، ما قيل ﴿ثُمَّ يُرَدُّونَ﴾ لأنهم بالفعل قد ردوا إلى ربهم بموتهم، فالآية الكريمة واضحة أن هاتين المرتين ستكونان في الدنيا بدليل بقية الآية نفسها ﴿سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَىٰ عَذَابٍ عَظِيمٍ﴾

وبالعودة كذلك إلى كتاب الله تعالى سوف ندرك كيف يكون عذابهم مرتين؟

  • فالعذاب الأول خلال حياتهم الدنيا، بدليل قوله تعالى عنهم في نفس سياق الآيات في السورة نفسها ﴿وَلَا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَأَوْلَادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ﴾ (التوبة 85)
  • والعذاب الثاني في الدنيا لحظة الموت كما تبين من قبل.

القارئ الكريم ..

لو كان الأمر كما يدَّعون، وما دام صاحب القبر سوف ينعم أو يُعذب كما يقولون، وأنه يشعر ويستأنس بالزائرين كما يزعمون، فهناك عدة تساؤلات تطرح نفسها:

  • كيف نستطيع التوفيق بين ما تقوله الآيات وما يتعارض معها من الروايات عن مسألة البعث والحساب؟!

فقد أنبأنا ربنا في كتابه المسطور أن الحساب له يوم معلوم، وليس مكانه في القبور!

﴿ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَٰلِكَ لَمَيِّتُونَ * ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ﴾ (المؤمنون 15: 16)

أم أنه تعالى قال (ثم إنكم في القبور تبعثون)؟!

وقال تعالى ﴿وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ *عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ﴾ (الإنفطار4: 5)

فمتى تعلم النفس ما قدمت وأخرت؟ بعد بعثرة القبور، أم قبلها؟

وقال ﴿أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ * وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ﴾ (العاديات9: 10)

أليس المعنى واضحًا في تحديد موعد البعث من القبور؟ ومتى يُحصل ما في الصدور ؟!

فهل سيكون بعد دفن الميت وانصراف الأهل؟ أم يوم القيامة كما يقول الله عز وجل؟!

  • وكذلك فإن أصحاب الروايات ومن سار على نهجهم يقولون بأنفسهم أن الملكين منكر ونكير لن يسألا الميت إلا: من ربك؟ وما دينك؟ ومن رسولك؟ وعن صلاته؟

أليس كذلك؟!

فكيف للعقاب أن يسبق الحساب؟!

أم أن الإنسان لن يحاسب في أخراه إلا عن هذه التساؤلات الأربع؟!

أم أنه سوف يعذب في قبره على حسب جوابه عنها فقط؟ أما بقية أفعاله سيعاقب عليها في النار!

يقول تعالى ﴿وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًاوَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَىٰ بِنَا حَاسِبِينَ﴾ (الأنبياء 47)

فمتى توضع ﴿الْمَوَازِينَ﴾؟!

وعلى أي شيء قال رب العالمين ﴿وَكَفَىٰ بِنَا حَاسِبِينَ﴾؟!

على قوله من ربه؟ ومن رسوله؟ وما دينه؟ وعن صلاته؟!

فلو قال ربي الله ورسولي محمد وديني الإسلام وكان يصلي فقد عفي من الحساب؟ ولو كان سارقًا أو زانيًا أو قاتلًا فقد زال عنه العقاب !!

  • وقد قرأت سؤالًا لأحد المتدبرين يقول فيه:

هل من عدل الله سبحانه وتعالى أن الكافر والمشرك أو الظالم الذي مات منذ آلاف السنين ما زال يُعذب في قبره إلى يوم القيامة؟ أما من مات قبل يوم القيامة بأيام أو ساعات يُعذب فيها بقدر ما مكث في القبر؟! هل يُعذب رب العالمين إنسانيين على ذنب واحد، أحدهما لقرون والآخر لأيام أو ساعات!

وأخيرا وليس آخرًا..

يقول أصدق القائلين ﴿أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ﴾، ويقول ﴿وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاءُ وَلَا الْأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَنْ يَشَاءُ وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ﴾ (فاطر 22) أليست الآيات دليلًا كافيًا على رد الروايات التي تزعم بأن النبي قد سمع صوت من يعذب في قبره؟ ألم يقل سبحانه وتعالى لرسوله ﴿وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْضِ أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآيَةٍ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَىٰ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ * إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَىٰ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ﴾(الأنعام 35: 36)

حيث ضرب الله تعالى لنا المثل في القرآن وشبَّه كل من لا يسمع كلام النبي ويهتدي بهدي القرآن أنه كالموتى وليس من الأحياء !!

فلئن كان الأموات يسمعون ويشعرون، فهل ضرب لنا القرآن هذا المثل عبثًا أو على سبيل اللهو والسمر ؟!

كلا فــ﴿مَعَاذَ اللَّهِ﴾ بل ضربه؛ ليفرق لنا بين من يستمع وينتفع بالآيات، وبين من لا ينتفع بها كالأموات.

جعلنا الله وإياكم من الأحياء الذين ينتفعون بذكر الله وما أنزل من السماء ﴿وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَىٰ تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ﴾.

* ملاحظة: ما ورد في هذه المقالة يمثل رأي الكاتبة ولا يمثل رأي الموقع بالضرورة.

Your Header Sidebar area is currently empty. Hurry up and add some widgets.