حبل الله
سفر المعتدَّة من الوفاة إلى بلد آخر

سفر المعتدَّة من الوفاة إلى بلد آخر

السؤال: توفي زوجي _رحمه الله_  وأنا في حدادٍ عليه، لكنِّي مضطرَّة للسَّفر إلى أوروبا للاستقرار هناك، فهل عليَّ ذنبٌ في ذلك؟ وهل العدَّة تبدأ من وقت الوفاة أم من يوم الدَّفن؛ لأنِّي ما علمت بالخبر إلا يوم الدَّفن.

الجواب: تبدأ العدَّة من وفاة الزَّوج. والمطلوب من المعتدَّة أن لا تتزوَّج وأن لا تُظهر الرَّغبة في الزَّواج حتى تنقضي عدَّتُها، وهي أربعة أشهر وعشرة أيام. والعرفُ يحدَّدُ ماهيَّة إبداء الرَّغبة في الزَّواج، لذا ينبغي لكلِّ معتدَّةٍ أن تتجنَّب ما يُعدُّ إظهارا للرَّغبة بالزَّواج عُرفا. ولا يُطلب من المعتدَّة أن تبقى في مكانٍ معيَّن، بل يحقُّ لها الخروج إلى أيِّ مكانٍ تريده، فذهابُك إلى أوروبا أو إلى أيِّ مكانٍ آخر لا حرج فيه بإذن الله تعالى.

وللمزيد حول الموضوع ننصح بقراءة الفتوى المشابهة (انتقال المُعتدَّة من بيتها إلى بيت آخر) على هذا الرابط http://www.hablullah.com/?p=3109 

 

 

 

 

أضف تعليقا

Your Header Sidebar area is currently empty. Hurry up and add some widgets.