حبل الله
حقّ الزَّوجة في بيت زوجها المتوفى الذي ساهمت في بنائه

حقّ الزَّوجة في بيت زوجها المتوفى الذي ساهمت في بنائه

السؤال: ما حقُّ الزَّوجة الثَّانية في البيت الذي تركه زوجُها مع العلم أنَّها ساهمت في بنائه بشكل كبير؟

الجواب: إن كانت مساهمتها مثبتة ومكتوبة فإنَّها تأخذها قبل التَّقسيم، فلو ساهمت _مثلا_ بنصف تكلفة البناء فإنها تأخذ نصف البيت قبل التَّقسيم، ثمَّ يُقسَّم النِّصف الثَّاني بين الورثة كما بيَّن الله تعالى في كتابه، وتأخذ نصيبها من هذا النَّصف أيضا.

أمَّا إن لم تكن مساهمتها موثَّقة فإنَّه يلزمها موافقة بقيَّة الورثة لتأخذ مقابل ما ساهمت به في بناء البيت، ولمثل هذه الحالات وغيرها شرع الله تعالى توثيق الدُّيون بقوله: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ..} (البقرة، 282)

ولأنَّه لا يمكن للقاضي أن يحكم لها بما ساهمت إلا بالدليل المكتوب أو بشهادة الشهود، فإن انعدم الدليل فلا سبيل أمامها إلا موافقة بقيَّة الورثة.

أضف تعليقا

Your Header Sidebar area is currently empty. Hurry up and add some widgets.