حبل الله
القول بحرمة الذهاب إلى الحج بذريعة أنّ الرُّسوم المدفوعة لا تُنفق في الوجوه الصحيحة

القول بحرمة الذهاب إلى الحج بذريعة أنّ الرُّسوم المدفوعة لا تُنفق في الوجوه الصحيحة

السؤال: تعلمون أنَّ المسلمين من كافة أنحاء الدنيا يقصدون مكة والمدينة من أجل الحج والعمرة، ومجموع المبالغ التي تحصِّلها المملكة السعودية تُقدَّر بالمليارات، والسعوديَّةُ بدروها تقدم هذه الأموال إلى أمريكا التي تشن الحرب في بلدان المسلمين وتحوِّلها إلى دولٍ فاشلة، فالعراق وأفغانستان والصومال واليمن وليبيا وسوريا أمثلة حيَّة على ذلك. وعلى ضوء هذه الحقائق هل يمكننا أن نقول بحرمة الذَّهاب للحجِّ والعمرة؟

الجواب: فرض الله تعالى الحجَّ على كلِّ قادرٍ مستطيعٍ بقوله تعالى {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ} (آل عمران، 97) وأمْرُ الله تعالى نافدٌ إلى قيام الساعة لا ينبغي تركه تحت أيِّ ذريعة كالتي ذكرتَ في سؤالك، ولا يمكن لأي جهة إبطاله أو تعطيله.

وعلى افتراض صحة ما تقول فلستَ بمسؤولٍ عن ذلك، مسؤوليتُك أن تحجَّ البيت، وليس مطلوبا منك أن تعرف أين تذهب رسوم الحجِّ والعمرة، المسؤول عن ذلك هي الحكومة السعودية، فإن أحسنت في الإنفاق فنعمَّا هو، وإن أساءت فالوزر عليها وحدها، قال الله تعالى {وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ} (الأنعام، 164) {مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا} (الإسراء، 15)

تصوَّر لو أنَّ كلَّ شخصٍ مطلوبٌ منه أن يتحقَّق أين تذهب أمواله التي يقدمها للآخرين مقابل مال أو خدمة، لا شكَّ أنَّه سيتعذَّر على النَّاس فعل أيِّ شيء، لأنَّه من الممكن أن تقع هذه الأموال بأيد آثمة تُنفقها في وجوه غير مشروعة. لذا على المسلم أن يمتثل قولَ الله تعالى في مثل هذا الحال: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ} (المائدة، 105)

Your Header Sidebar area is currently empty. Hurry up and add some widgets.