حبل الله
النسيء

النسيء

النسيء

تبع العرب التقويم القمري مدّةً طويلةً. ولكن قد حدّدوا موسم الحجّ بالزيادة في أيامه لتكييف التقويم القمري مع التّقويم الشّمسي[1] ليسافروا في فصلٍ مناسبٍ ويبيعوا منتجاتهم. قال الله :{إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِّيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ} (التوبة 9/ 37) وقد أدّى النَّسيء إلى فقدان معنى “الأشهر الحُرُم” وإضعاف التجارة الدوليّة.

للمزيد حول الموضوع يُنصح بقراءة مقالة أ.د عبد العزيز بايندر بعنوان (الأشهر الحُرُم والكعبة والحجّ والأضحية) على الرابط التالي http://www.hablullah.com/?p=2910



[1]لمزيد من المعلومات انظر، مصطفى فايدا، النسيء DIA

تعليق واحد

Your Header Sidebar area is currently empty. Hurry up and add some widgets.