حبل الله
حج التطوع أم الانفاق على المحتاجين

حج التطوع أم الانفاق على المحتاجين

السؤال: هل يصح للمقتدر أن يحج كل سنة؟ أم الأفضل أن ينفق ماله على وجوه الخير الأخرى؟

الجواب: فرض الله الحج على كل مكلف مستطيع مرة في العمر، حيث قال الله تعالى: {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ} (آل عمران، 97) فمن حج البيت مرة فقد أدّى الذي عليه، وما زاد على ذلك فهو تطوع، ولم يثبت في التطوع بالحج تحديد بعدد.

ومن حيث المبدأ يجوز للمسلم المقتدر أن يحج كل عام تطوعا، وإنما يعود الأمر في ذلك لوضع المسلم المكلف وحالته الصحية والمالية ووضع من حوله وحالتهم، فيوازن بين القربات أيها أولى بالمبادرة؛ فربما يكون كفالة اليتيم أو رعاية الأقارب من المحتاجين أو الانفاق في سبيل المنكوبين أولى من حج التطوع خاصة إذا تعين عليه، وكان أولى الناس في ذلك.

أضف تعليقا

Your Header Sidebar area is currently empty. Hurry up and add some widgets.