حبل الله
لا يصح قضاء الصلاة الفائتة لمن تركها متعمدا

لا يصح قضاء الصلاة الفائتة لمن تركها متعمدا

السؤال: هل يجوز تأخير الصلاة عن وقتها لضيق الوقت ومن ثم قضاؤها في المساء؟

السؤال: هل يجوز تأخير الصلاة عن وقتها لضيق الوقت ومن ثم قضاؤها في المساء؟

الجواب: لا يجوز تأخير الصلاة عن وقتها لأي سبب كان، فإن تعمد شخص ترك الصلاة حتى خرج وقتها فقد ارتكب كبيرة توجب التوبة منها والاستغفار. ولا يُشرع له أن يصليها خارج وقتها؛ لأن للصلوات وقتا محددا لا يجوز أن تؤدى قبله أو بعده، وذلك لقول الله تعالى {إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا} (النساء، 103)

وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يحذر من تأخير الصلاة حتى آخر وقتها، فكيف بتأخيرها إلى خارج الوقت؟ فعَنِ الْعَلَاءِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، أَنَّهُ دَخَلَ عَلَى أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ فِي دَارِهِ بِالْبَصْرَةِ، حِينَ انْصَرَفَ مِنَ الظُّهْرِ، وَدَارُهُ بِجَنْبِ الْمَسْجِدِ، فَلَمَّا دَخَلْنَا عَلَيْهِ، قَالَ: أَصَلَّيْتُمُ الْعَصْرَ؟ فَقُلْنَا لَهُ: إِنَّمَا انْصَرَفْنَا السَّاعَةَ مِنَ الظُّهْرِ، قَالَ: فَصَلُّوا الْعَصْرَ، فَقُمْنَا، فَصَلَّيْنَا، فَلَمَّا انْصَرَفْنَا، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: «تِلْكَ صَلَاةُ الْمُنَافِقِ، يَجْلِسُ يَرْقُبُ الشَّمْسَ حَتَّى إِذَا كَانَتْ بَيْنَ قَرْنَيِ الشَّيْطَانِ، قَامَ فَنَقَرَهَا أَرْبَعًا، لَا يَذْكُرُ اللهَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا»[1]

ويستثنى من الحكم السابق الناسي والنائم ومن في حكمه كالمغمى عليه أو الذي يخضع للتخدير الطبي، فهؤلاء يصلونها متى تذكروها أو استيقظوا. ومتى تذكروا أو أفاقوا فثَمَّ وقت الصلاة بالنسبة إليهم فيصلونها؛ لأنه وقت التمكن لديهم، إذ لا يكلف الله نفسا إلا وسعها، فقد روى عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ: سُئِلَ النَّبِيُّ عَنْ الرَّجُلِ يَغْفُلُ عَنْ الصَّلَاةِ أَوْ يَرْقُدُ عَنْهَا، قَالَ: “يُصَلِّيهَا إِذَا ذَكَرَهَا”[2] .

وللمزيد حول الموضوع ننصح بقراءة الفتوى ذات الصلة على الرابط التالي http://www.hablullah.com/?p=2411



[1]  رواه مسلم، في المساجد باب استحباب التبكير بالعصر، 195 – (622) وابن حبان (262) وابن خزيمة (333)، والنسائي 1/254 في المواقيت: باب التشديد في تأخير العصر

[2]  أخرجه البخاري (597)، ومسلم (684)، من طرق عن قتادة، عن أنس بلفظ:”من نسي صلاة فليصلها إذا ذكرها” زاد البخاري ومسلم في بعض الروايات: “لا كفارة لها إلا ذلك”.  وأبو داود (442)، والترمذي (176)، والنسائي 1/ 293 وهو في “مسند أحمد” (11972)، و”صحيح ابن حبان” (1555).

Your Header Sidebar area is currently empty. Hurry up and add some widgets.