حبل الله
مشروعية صلاة الجماعة

مشروعية صلاة الجماعة

صلاة الجماعة من سنن الهدى وشعائر الإسلام، والأصل فيها قول الله تعالى: {وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ} (البقرة، 43) والآية ظاهرة في الحضّ عليها، فقد أمرت الآية بالركوع مع الراكعين أي مع جماعتهم، وقد ذُكر في الآية جزء من صلاة المصلين جماعة وهو الركوع وأُريد به الكل وهو صلاتهم جماعة، وإنّما خُصّ الركوعُ بالذكر بعد الأمر بإقامة الصلاة، لتميز صلاة المسلمين به وخلوه من صلاة غيرهم، ولأنّ فيه من مظاهر تعظيم الله شيئا عظيما.

 وقد حضّ عليها النّبي صلى الله عليه وسلم استاجبة لأمر ربه، فعن أبي هُرَيْرَةَ قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (صَلَاةُ الرَّجُلِ فِي الْجَمَاعَةِ تُضَعَّفُ عَلَى صَلَاتِهِ فِي بَيْتِهِ وَفِي سُوقِهِ خَمْسًا وَعِشْرِينَ ضِعْفًا وَذَلِكَ أَنَّهُ إِذَا تَوَضَّأَ فَأَحْسَنَ الْوُضُوءَ ثُمَّ خَرَجَ إِلَى الْمَسْجِدِ لَا يُخْرِجُهُ إِلَّا الصَّلَاةُ لَمْ يَخْطُ خَطْوَةً إِلَّا رُفِعَتْ لَهُ بِهَا دَرَجَةٌ وَحُطَّ عَنْهُ بِهَا خَطِيئَةٌ فَإِذَا صَلَّى لَمْ تَزَلْ الْمَلَائِكَةُ تُصَلِّي عَلَيْهِ مَا دَامَ فِي مُصَلَّاهُ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَيْهِ اللَّهُمَّ ارْحَمْهُ وَلَا يَزَالُ أَحَدُكُمْ فِي صَلَاةٍ مَا انْتَظَرَ الصَّلَاةَ)[1]

والحضّ على صلاة الجماعة ليس مقتصرا على حال الأمن بل في حال الخوف أيضا، قال الله تعالى مخاطبا نبيه صلى الله عليه وسلم {وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلَاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ} (النساء، 102) وفي الآية إظهار لأهمية صلاة الجماعة في حال الخوف، ولا شك أن المحافظة عليها في حال الأمن أولى.


[1] صحيح البخاري، رقم الحدبث 611 ، 3/36

Your Header Sidebar area is currently empty. Hurry up and add some widgets.