حبل الله
رفع اليدين بالقنوت

رفع اليدين بالقنوت

السؤال: ما حكم رفع اليدين في قنوت الوتر؟       

الجواب: اختلف العلماء في رفع اليدين في دعاء القنوت على مذهبين، الأول يرى استحبابه ودليلهم أنه دعاء فيندرج تحت الدليل المقتضي لاستحباب رفع اليدين في ‏الدعاء، ولأن ذلك وارد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في قنوته حين كان يقنت في الفرائض عند النوازل[1]، وكذلك صح عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – رفع اليدين في قنوت الوتر[2].

قال ابن حجر في التلخيص (حديث رفع اليدين في القنوت روي عن ابن مسعود وعمر ‏وعثمان، أما ابن مسعود فرواه ابن المنذر والبيهقي، وأما عمر فرواه البيهقي وغيره وهو في ‏رفع اليدين للبخاري ، وأما عثمان فلم أره، وقال البيهقي: وروي أيضاً عن أبي هريرة)[3] ‏.

ورأى آخرون أنه يكره رفع اليدين في القنوت معللين ذلك بأن الغالب على هيئة العبادة التعبد والتوقيف، والصلاة ‏تصان عن زيادة عمل غير مشروع فيها، فإذا لم يثبت دليل على رفع اليدين في القنوت ‏كان الدليل على صيانة الصلاة عن العمل الذي لم يشرع أخص من الدليل الدال على ‏رفع اليدين في الدعاء. وهم يرون أن الأدلة في هذا الباب غير كافية لتقرير مشروعية رفع اليدين في القنوت.

والراجح – والله أعلم – أن رفع اليدين في دعاء القنوت مستحب، لأنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه رفع ‏يديه في دعائه على المشركين الذين قتلوا السبعين قارئاً، وكان ذلك في صلاة الصبح. فقد ‏قال أنس رضي الله عنه: ( فلقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في صلاة الغداة رفع ‏يديه فدعا عليهم )[4]. وأما في القنوت بالوتر فلأنه ثابت ‏عن عمر وغيره من الصحابة رضي الله عنهم.

والله أعلم.

 


 

[1] رواه أحمد 3/137

[2] سنن البيهقي كتاب الصلاة، باب رفع اليدين في القنوت 3/41.

[3] التلخيص، باب صفة الصلاة، رقم 99. ج2/ص40

[4] رواه أحمد والطبراني في الصغير، باب كلما صلى الغداة رفع يديه يدعو، 537

Your Header Sidebar area is currently empty. Hurry up and add some widgets.