حبل الله
7. من الذي يدخل الجنة

7. من الذي يدخل الجنة

  اليهودية والصابئية والنصرانية كلُّها تُؤمن بوجود الله ووَحدانيته وتؤمن باليوم الآخر. ومفهوم العمل الصالح يختلف باختلاف معلومات الناس. ويتبين من الآية السابقة أن أي واحد منهم إن لم تبلغه دعوة الرسول يلزمه الإيمان بالله وحده وأن يأتي بالأعمال الصالحة التي ذكرت في الآية في بداية هذا الفصل.

3 تعليقات

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أين الآية السابقة لا توجد هنا ارجوا منكم ذكرها
    والموضوع هنا لم يعطى حقه كاملا لأهمية الموضوع إلا إذا كان له تفصيل في موضع آخر ارجوا إرشادي له ولكم جزيل الشكر

    • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      شكرا لك أخي قادر على هذا التنوية
      هذا جزء من كتاب (مفاهيم ينبغي أن تصحح) لفضيلة الشيخ عبد العزيز بايندر، وقد ذُكرت الآية فيما سبق، وهي قوله تعالى
      إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62) البقرة
      أجزاء الكتاب تجدها في الرابط التالي:
      http://www.hablullah.com/?cat=107