حبل الله
ما حكم بيع الكلية للضرورة القصوى؟

ما حكم بيع الكلية للضرورة القصوى؟

السؤال: ما حكم بيع الكلية للضرورة القصوى؟

الجواب: بيع الكلية لا يجوز بأية حال من الأحوال لأن هذا الجسد أمانة الله إليك لا يصح لك التصرف بها كمالك لها، لذا عليك أن تبحث عن حل آخر. وإن الله سيعينك على ذلك. انظر إلى قوله تعالى: « فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا. إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا. فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ. وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ» (سورة الشرح، 94 / 5 – 8 )

التعليقات

    • التبرع غير البيع، فالتبرع لا يقصد منه أن ينتفع الشخص من بيع عضوه وإنما يقصد به انقاذ حياة إنسان آخر وهو من قبيل الإحسان والإيثار، وقد أفتى علماء العصر بجواز التبرع خلافا للبيع ولم أعلم مخالفا، فالمتبرع مأجور ان شاء الله أما البائع فآثم. والله أعلم

  • فضيلة الشيخ أنا طالبة بعمر 18 عام والدنيا حالت في لحتى اني أضطر اني أبيع أحد الكلى لدي لحتى أدرس وأنا مضطر أعمل هيك لانه ما في ولا أي طريقة مساعدة ونفعت .. ما حكم اني أبيع كليتي للحاجة القصوى

    • كما ذكرنا أعلاه لا يجوز ذلك لأي سبب كان، فأجسادنا أمانة في أعناقنا مالكها هو الله تعالى، فلا يجوز بيعها أو اتلافها.
      وطلب العلم لا يكون في الجامعات فقط، بل إن الانسان بمقدوره أن يتعلم في بيته بمطالعة الكتب النافعة ومشاهدة البرامج التعليمية في التلفاز أو من وسائل المعرفة الكثيرة.
      وعلى المؤمن أن لا ييأس من رحمة الله تعالى فيستعين على قضاء حوائجه بالدعاء والصلاة عسى الله أن يفتح عليه من فضله. قال الله تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} (البقرة، 153) .

  • السلام عليكم
    انا مغترب في السعوديه وعليا منع سفر وحكم ابعاد
    ومعاي زوجتي وبنتي والوظائف بالواسطة ومديون . والرسول عليه الصلاة يقول الظرورات تبيح المحظورات . والله الشاهد لا بيت ايجار ولا سياره ولا فلوس يجوز اني أبيع كليتي ليس من أجلي بل من أجل عائلتي

    • وعليكم السلام ورحمة الله
      أن يحصر الإنسان سبيل الخلاص ببيع عضو منه هو من وحي الشيطان . يقول الله تعالى {الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلًا وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (268 البقرة)}
      وسبل الرزق واسعة وميسرة لمن جد في طلبها بإذن الله
      هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ (15) الملك
      ولا تنس أن تدعو صاحب الفضل والعطاء
      وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ (60) غافر

Your Header Sidebar area is currently empty. Hurry up and add some widgets.