هل يقع الطلاق إذا أخرج المرأة من بيتها؟
حبل الله > الطلاق > الفتاوى تاريخ النشر: 07/08/2009 Tavsiye Et Yazdır
إذا طلق رجل امرأته مخالفا لبعض الأحكام الواردة في سورة الطلاق كأن يخرجها من بيتها أثناء عدتها أو تخرج هي بنفسها. فما حكم ما كان بينهما من زواج؟ وفي هذه الحالة ما الذي يجب عمله حتى يقع الطلاق على وجهه المشروع وخاصة إذا لم ترجع امرأة الرجل المطلِّق إلى بيتها، أي بيت زوجها؟

إن الطلاق يقع في هذه الحالة أيضا. أما عدم إخراج المرأة من بيتها، وعدم خروجها هي نفسها من بيت زوجها، وإحصاء الرجل للعدة فلا يتعلق بوقوع الطلاق، وإنما يتعلق بجمع شمل العائلة من جديد وإعادة بيت الزوجية إلى ما كان عليه من حالته الطيبة الأولى.
وإذا خرجت المرأة أو أُخرجت من بيت زوجها كان هذا سببا في غِيبة كل واحد من الزوجين للآخر عند الأجانب، وخاصة أصحاب الأغراض السيئة، وبالتالي يسبب حدوث برودة وتنافر بينهما. والزوجان هما  من يتضرران أكثر في الأخير. وهذا ما بينه قول الله تعالى: “ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه” (الطلاق 65/1).

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş


Etiketler:

شوهد 1.359 مرة/مرات
الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع