حكم تعليق الصليب في العنق
حبل الله > الفتاوى > اللباس والزينة تاريخ النشر: 04/08/2009 Tavsiye Et Yazdır
لي صديق يعلق صليبا على عنقه ليتزين به لأنه يعجبه، وهو لا يعتقد فيه شيئا من عقيدة النصارى. فما حكم الشرع في تعليقه إياه؟

لا يستطيع تعليق الصليب على عنقه لأن الصليب رمز للدين النصراني، به يُعرَف. ومهما كانت نية المسلم فإنه لا يجوز له أن يتخذ لنفسه أي رمز من رموز الأديان الأخرى التي تمثلها لدى الناس. وانظر إلى حديث عدي بن حاتم رضي الله عنه إذ يقول: “أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وفي عنقي صليب من ذهب، فقال: يا عديُّ اطرَح عنك هذا الوثن”.[1] وإلى جانب هذا نذكر ما جاء في هذا الباب من أصل تحريم التشبه بغيرنا من النصارى واليهود وغيرهم؛ فمنها أن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من تشبه بقوم فهو منهم”. ومنها أيضا ما نقله عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه أنه قال: “… ليس منا من تشبه بغيرنا …”[2]

[1] رواه الترمذي، كتاب تفسير القرآن عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، باب سورة التوبة.

[2] رواه الترمذي، كتاب الاستئذان، باب ما جاء في كراهية الإشارة باليد بالسلام، ثم قال: هذا حديث إسناده ضعيف. وروى ابن المبارك هذا الحديث عن ابن لهيعة فلم يرفعه”.

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

شوهد 2.871 مرة/مرات