تحقُّق حياة الوارث عند وفاة المُورِّث
السؤال: توفي أبي وله زوجتان؛ زوجة أولى له منها ثلاث أبناء وبنت على قيد الحياة وبنت توفيَّت في حياة أبي، كما له زوجة ثانية (وهي أمِّي)، وله منها ابنة واحدة (وهي أنا) فقط.. بعد وفاة أبي بستِ سنوات توفّيت الزّوجة الثّانية التي هي أمي، وكان هناك قطعة أرض لأبي التي يتمُّ بيعها الآن، وأخوتي من أبي يقسمون ثَمنَ هذه الأرض على أساس الثُّمن لأمِّهم والباقي يوزَّع عليَّ أنا وإخوتي وأبناء أختي المتوفيَّة في حياة أبي. فهل لأمِّي نصيب في هذه التّقسيمة علما بأنَّها توفيّت بعد أبي، أي أنّ الميراث لو وُزِّع بعد وفاة أبي مباشرة وأمِّي على قيد الحياة لكانت ستشارك زوجة أبي في الثُّمن. الآن إخواني يقولون أنّ أمّي ليس لها شيء.

الجواب: إخوانُك مخطئون في عدم إشراك أمِّك في ثُمن التَّركة مع أمِّهم، فلأمُّك الحقُّ في ميراث أبيك حيث تتقاسم الثُّمن مع ضرَّتها، لأنَّها تحقَّقت حياتُها بعد موت زوجها، ولا يسقط عنها هذا الحقُّ حتى لو تُوفيت بعده بدقيقة واحدة، وحصَّتها تُقسَّم على الوارثين وأنتِ منهم، فإنْ لم يكن لها وراث غيرك فيكون لك الحقُّ في كلِّ تركتها.

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع