حفظ القرآن عن ظهر قلب
حبل الله > الفتاوى > المناقشة > متفرقات تاريخ النشر: 05/09/2019 Tavsiye Et Yazdır
السؤال: هل يجب على المسلم حفظ القرآن الكريم؟ وهل هو سنَّة صحيحة؟ وما فائدة ذلك على حياته؟ هل اجعل طفلي يحفظه؟ وبماذا أجيبه لو سألني لماذا أحفظه؟. أنا خائفة أن يصير القرآن مجرد كلام يردِّده عن حفظ دون فهم كما حدث معي في السَّابق، فكانت النتيجة أن تركت الحفظ ونسيت ما حفظت.

الجواب: لا شكَّ أنَّ حفظ القرآن فضيلة عظيمة، بشرط أن لا يكون الحفظُ هدفا بذاته، بل لا بدَّ من أن يترافق مع الفهم والتَّدبر، لأنَّ القرآن كتاب هداية فلا يُؤتي ثمارَه إلا بالتَّدبُّر والفهم وبِنيَّة الاتباع والتَّطبيق.

قراءة القرآن بتدبُّر واجبٌ على قادر لقوله تعالى:

{أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} (محمد 24)

وصيغة السؤال في الآية تفيد الحثَّ وتوجيه الأنظار نحو التَّدبر، لأنَّ من لا يتدبَّر القرآن مقفلٌ قلُبه.

لم يرد في القرآن أمر بحفظ القرآن عن ظهر قلب؛ لأنَّه لا يتيسَّر لكلِّ واحدٍ من النَّاس، والله تعالى لا يكلِّفُ النَّاس ما لا يطيقون، ولم يُرو عن النَّبيِّ صلّى الله عليه وسلّم أنَّه كان يأمر به، لكنَّه كان يحفظه ويُكثر من ترداده ويراجع فيه أصحابه، وكذلك تابعه كثيرٌ من الصحابة في الحفظ والتَّدبُّر، فكانوا يحرصون على الحفظ كلٌّ بقدر وسعه، فكان منهم من يحفظه كلَّه ومنهم ما دون ذلك، وبعضهم كان لا يحفظ إلا ما تصحُّ به الصَّلاة.

 ومعلوم أن الله تعالى أمرنا بالتَّأسِّي بنبيِّه ومتابعته في أمور الدِّين، فيكون الحرصُ على حفظ القرآن فيه متابعةٌ للنَّبيِّ واقتداءٌ به. كما إن في الحفظ فوائد عظيمة تبدأ بتنمية القدرات اللغوية والبيانية عند الحافظ ممَّا يساعد في توسيع أفقه ودوائر معرفته، ذلك أنَّ التَّعلُّم يبدأ باتقان اللغة.

إن حفظ القرآن ليس له حالة واحدة، فالعالم مثلا مُطالَبٌ بالحفظ أكثر من غيره، لأنَّ القرآن هو الركيزة في الإفتاء وتعليم النَّاس، فكلَّما ازداد حفظُه لكتاب الله ازداد قدرةً على استحضار الآيات ذات العلاقة في المسألة التي سيُفتي فيها، كما تزداد قابليته للرَّبط بين الآيات وإيجاد المناسبات فيما بينها وبالتالي الوصول إلى الحكمة.

ولا بدَّ أن نشرح لأبنائنا وبناتنا حين نوجِّههم لحفظ القرآن الغايةَ من حفظهم إياه، كما يجب علينا الاهتمام بتعليمهم الحكمة الموجودة فيه، فإن كان الأمر كذلك سيعرف الأطفالُ لماذا يحفظون القرآن، أمَّا حفظه دون فهم فسيخلق التَّساؤل القائل لماذا نحفظ القرآن، ذلك أنَّ ترداد الكلمات دون الوقوف على معناها يخلق حسَّا بعبثيَّة الحفظ، وهو ما ينبغي أن ننزه كتابَ الله تعالى عنه.

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع