حكم الأضحية، وهل تجب على كلِّ قادر، أم يكفي أن يضحِّي ربُّ العائلة؟
حبل الله > الأضحية > الفتاوى تاريخ النشر: 30/07/2019 Tavsiye Et Yazdır
السؤال: أنا موظفة وأتقاضى معاشا جيَّدا، وكذلك زوجي حالته الماديَّة جيدة، وزوجي يريد التَّضحية في هذا العام، فهل تكفي أضحية زوجي لي ولأفراد العائلة، أم يجب عليَّ أن أُضحِّي لنفسي بسبب كوني قادرة على شراء أضحية أخرى؟

الجواب: المُتتبِّع لأقوال الفقهاء كما وردت في مصادرهم الفقهيَّة يجدهم مختلفين في حكم التَّضحية إلى فريقين، وكلا الفريقين لم يأخذ بآيات الكتاب دليلا على ما ذهب إليه:

الفريق الأول: يرى الحنفيَّة أنَّ الأضحية واجبة عينا على كلِّ قادرٍ عليها، “ويستدلون بقوله عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ: «من وجد سعة ولم يضحِّ فلا يقربن مصلّانا» أخرجه ابن ماجه. قال ابن الجوزي: ومما يدلُّ على الوجوب حديثٌ أخرجه البخاري ومسلم عن البراء بن عازب عن أبي بردة بن يسار «قال: يا رسول الله – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – إن عندي جذعة؟ قال: “اذبحها، ولن تجزئ عن أحد بعدك»، ومثل هذا لا يستعمل إلا في الواجب.

وأخرج الدارقطني عن علي عن النبي – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: «نسخَ الأضحى كلَّ ذبحٍ، ورمضانُ كلَّ صوم» وقال البيهقي: إسناده ضعيف بمرة، والمسيب بن شريك متروك”[1].

وبحسب هذا الرَّأي فأنتِ ملزمةٌ بالتَّضحية.

الفريق الثاني: ذهب جمهور الفقهاء من المالكيَّة والشافعيَّة والحنابلة أنَّ الأضحية سنَّة (مندوبة)، ولو قام بها الرَّجل فإنَّها تشمله ومَن يعيشون معه في نفس البيت. وقد احتجوا بما روي عن أنس رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يضحِّي بكبشين. قال أنس: وأنا أضحي بهما، وليست بواجبة؛ لما روي أنَّ أبا بكر وعمر رضي الله عنهما كانا لا يضحيَّان مخافة أن يُرى ذلك واجباً[2].

وبحسب هذا الرأي فأنتِ لست ملزمةً بالتَّضحية، وتكفي أضحيةُ زوجك لكِ ولأفراد العائلة الآخرين الذين يعيشون معكم في نفس البيت.

كما يظهر فإنَّ كلا الفريقين لم يأخذ بالقرآن دليلا على حكم الأضحية. والحقُّ أنَّ الأضحية فرضُ كفاية على الأمَّة، إن قام بها البعض سقط الإثم عن الباقين، نفهم هذا من بيان القرآن الكريم لحكمها:

جاء في سورة الكوثر وهي من أوائل السور المكيَّة أمرُ الله تعالى لنبيِّه بالنَّحر بقوله: {فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ} (الكوثر، 2) ولم يُرو عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلم أنَّه ضحَّى في مكة، والسَّبب أنَّ الآية محكمة وتحتاج إلى تفصيل بحسب المنهج الذي بيَّنه الله تعالى في سورة هود بقوله: {الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ. أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنَّنِي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ} (هود، 1_2)

ولم يكن النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلم ليشرع في تنفيذ أمر الله تعالى إلا بتمام الآيات المتعلَّقة بالموضوع التزاما بأمر ربه إياه بقوله: {وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا} (طه، 114)

ولقد جاء تفصيل أمر الله تعالى بالنَّحر الوارد في سورة الكوثر المكيَّة في موضعين من سورة الحجِّ المدينة:

{وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ. لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ} (الحج، 27_28)

هذه الآية تُبيِّن أنَّ ما يُنحر هو الأنعام لا غير، ويكون ذلك في الأيام المعدودات، وهي أيام عيد الأضحى، ثمَّ بيَّنت وجوب التَّسمية والتَّكبير عند الذَّبح.

ولم يأمر النَّبي صلى الله عليه وسلم كلَّ مسلم بالأضحية؛ لأنَّها فرض كفاية لا فرض عين كما ذكرنا، وهذا مفهوم قوله تعالى: {وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ} (الحج، 34).

وقد وجدنا النبي صلى الله عليه وسلم يُضحِّي عن نفسه وأهل بيته وعمّن لم يضحِّ من أمته باعتبارها فرض كفاية.

فعن جابر بن عبد الله، قال: شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الأضحى بالمصلَّى، فلمَّا قضى خطبته نزل من منبره، وأتى بكبش فذبحه رسولُ الله صلى الله عليه وسلم بيده، وقال: “بسم الله والله أكبر، هذا عنِّي، وعمَّن لم يضحِّ من أمَّتي”[3]

إنَّ حكم القرآن في الأضحية بأنَّها واجبة على مجموع الأمَّة وليس على كلِّ فردٍ بعينه قد ظهر بفعل النَّبي صلى الله عليه وسلم وقوله، فكانت أفعاله وأقواله بخصوص الأضحية تطبيقا لحكم الكتاب كما في كلِّ مسألة.

ولو قرأ الفقهاء الأحاديث على ضَوء الآيات لما قالت الحنفيَّة أنَّ الأُضحيةَ واجبةٌ عيناً، ولما قال الجمهور بأنَّها سنَّة، بل لتبيَّن لهم أنَّها فرض كفاية، ولتبيَّن لهم أنَّ أفعال النَّبيِّ وأقوالَه بهذا الخصوص تمثِّل الصُّورة العمليَّة لحكم القرآن في المسألة[4].

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1]  انظر البناية شرح الهداية المؤلف، بدر الدين العينى (المتوفى: 855هـ) 12/6_7

[2]  المهذب في فقة الإمام الشافعي، أبو اسحاق الشيرازي (المتوفى: 476هـ) 1/432

[3]  أخرجه أحمد (14895) (14837) وأخرجه أبو داود (2810) ، والترمذي (1521) وهو حديث صحيح وله طرق وألفاظ كثيرة بنفس المعنى

[4]  انظر مقالة جمال نجم (مَقولة “القرآن حمَّالُ أوجه” وتأثيرها على الأحكام الفقهية، الأضحية كمثال) على هذا الرابط http://www.hablullah.com/?p=2636

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع