ترك ثلاثَ بنات وزوجةً وأمّا وأُختين
حبل الله > الفتاوى > الفرائض تاريخ النشر: 26/06/2019 Tavsiye Et Yazdır
السؤال: توفي رجلٌ وترك ثلاث بنات وزوجة وأمّا وأختين، فكيف يتم توزيع تركته؟

الجواب: ينحصر ميراث المتوفَّى بزوجته وأمِّه وبناته الثَّلاثة، ويكون التَّقسيم كالتَّالي:

للزَّوجة الثُّمن

وللأم السُّدس

وللبنات الثُّلثان فرضا والباقي ردا، ويُقسم بينهنَّ بالتَّساوي.

ولا شيء للأختين، لأنَّ الأخوات والأخوة لا يرثون إلا كلالة، أي من مات وليس له أب (وإن علا) أو ولد (وإن نزل) والولد يُطلق على الذَّكر والأنثى.

قال الله تعالى: {يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلَالَةِ؛ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ، وَهُوَ يَرِثُهَا إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ، فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ، وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالًا وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ، يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا، وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} (النساء 176)

وقوله تعالى (ليس له ولد) يبيِّن شرط ميراث الأخوة، وهو أن لا يكون للميِّت ولد، والولد في لغة العرب يطلق على الذَّكر والأنثى، وقد نزل القرآن بلسان عربي مبين، حيث ظهر فيه استخدام لفظ الولد بما يدلُّ على الذَّكر والأنثى جريا بما عليه عرف اللغة، ومن ذلك قوله تعالى: {يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ} (النساء 11) فكلمة أولادكم شملت الذُّكور والإناث على حدٍّ سواء، لذا ينبغي مراعاة مدلول اللفظ عند النطق بحكم المسألة.

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع