هل الهندوسية دين سماوي أم أفكار بشرية محضة في أصلها؟
السؤال: أنا أؤمن بالله وبرسوله محمد صلى الله عليه وسلم والحمد لله، وقد كان لدي استفسار بخصوص كتب الهندوسية التي قلتم أنَّها تبشر بمحمد صلى الله عليه وسلم، ومعلوم أنَّ ديانتهم باطلة فكيف تأتيهم بشارة؟ ومن أين أتتهم؟ هل دينهم كان دينا سماويا؟ نرجوا التوضيح وشكرا لكم

الجواب: المقالة المشار إليها في السؤال هي (البشارة برسول الله في كتب الهندوس)[1] للشيخ راغب السرجاني حفظه الله، حيث استعرض فيها مقاطع من كتبهم المقدَّسة تنصُّ على التبشير بخاتم النَّبيِّين عليه الصلاة والسلام.

إنَّ الهندوسيَّة واحدة من الأديان السماويَّة التي لم يقصّ الله تعالى علينا خبرها لحكمة يعلمها سبحانه، وقد قال مخاطبا خاتم أنبيائه: {وَرُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلًا لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ} (النساء، 164)

ولم تخل أمٌّة من نذيرٍ يبلِّغها رسالةَ الله تعالى كما يُبيِّنُه قولُه سبحانه: {وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلَا فِيهَا نَذِيرٌ} (فاطر، 24)

بناء على هاتين الآيتين فإنَّ كلَّ الأديان المتوراثة من قبل بعثة خاتم النَّبيِّين كالهندوسيَّة والبوذيَّة والزرادشتيَّة والصابئيَّة والبراهميَّة والشَّامانيَّة _وغير ذلك_ هي دياناتٌ سماويَّة في الأصل، لكنَّها اختلطت بتصوُّرات النَّاس وعاداتهم، وأثَّرت فيها التَّراجم المتكرَّرة مع ضياع أصلها، ومع ذلك لا نعدم أن نرى فيها أثر الوحي، ففيها من الحق ما يعزِّز فكرة كونها كتبا سماوية، وما العبارات النَّاطقة بالتوحيد والبشارة بخاتم النَّبيِّين _وما شابه_ إلا أمثلة حيَّة على ذلك.

ــــــــــــــــــــــــــــــ

[1]  المقالة في موقعنا (حبل الله) على هذا الرابط: http://www.hablullah.com/?p=1271

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş


 تعليقات القراء:

  1. الدين هو الإسلام و بقية المسميات هي شرائع تنظم ما أحل الله وما حرمه على بعض الأمم أو الجماعات ﴿ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا ﴾ (المائدة 48)
    فالشرائع تختلف حيث أن كل شريعة تختلف عن الأخرى في الحرام والحلال ولكن الدين واحد ….
    فكل الأنبياء والرسل دينهم واحد وهو الإسلام !!!!
    أما الإدعاء بأن اليهودية والنصرانية ديانة فاليهود والنصاري هم الذين سموا أنفسهم بذلك ولم يسمهم الله سبحانه وتعالى نصارى أو يهوداً
    قال الله تعالى :
    وَمِنَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ ” .. ( المائدة 14)
    ” وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَىٰ تَهْتَدُوا ” .. ( البقرة 135)
    فهم الذين قالوا على أنفسهم
    ولكن كل الأنبياء والرسل قالوا إنا مسلمون حتى فرعون قال حين أدركه الغرق …
    ” قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ ” ( يونس 90 )
    فلماذا لم يقل وأنا من اليهود ؟؟
    وهذه الآيات التي تدل على أن الدين واحد وهو الإسلام وليس ثلاث ديانات ..
    قال نبي الله نوح عليه السلام: “فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَمَا سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ ۖ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ ۖ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ ” يونس 72)

    وقال نبي الله إبراهيم عليه السلام لبنيه .. ” وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ “(البقرة132 )

    وقال نبي الله يوسُف عليه السلام .. ” تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ ” (يوسف 101)

    وقال نبي الله موسى عليه السلام …
    “وَقَالَ مُوسَىٰ يَا قَوْمِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِن كُنتُم مُّسْلِمِينَ ” ( يونس 84)

    وقال نبي الله عيسى عليه السلام
    ” فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَىٰ مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ ۖ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ ”
    ( آل عمران 52)

    وتأتي الآية الجامعة لكل الأنبياء وهم يقرّون بأنهم مسلمون
    ” قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ” ( البقرة 136)

  2. لا يوجد ديانة على وجه الارض الا الاسلام وذلك بصريح النص الالهي “ان الدين عند الله الاسلام” ولكن توجد مناهج يعتنقها بعض الجماعات مثل اليهودية والنصرانية والهندوسية والبوذية وغيرها من المناهج ولا تسمى أديان لأن الدين هو واحد فقط نزلت به الكتب السماوية ونادى به الأنبياء والرسل وهو الإسلام . وكل هذه المناهج ان كانت تدعوا الى توحيد الله فهي على حق وان كانت تحمل الشركيات فهي مناهج وشرائع باطلة اما الاسلام فهو منهج نظام وشريعة متكاملة وليست مسمى للعرب او لغيرهم وانما هو مسمى لكل من وحد الله ولم يشرك به شيئاً ملة ابينا ابراهيم واتبع نبيا محمد عليهما الصلاة والسلام وكل نظام ديني غير هذة الملة هو دين محرف بشري لايقبله الله تعالى

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع