هل نجا فرعون من الغرق؟
حبل الله > التفسير > الفتاوى تاريخ النشر: 14/12/2018 Tavsiye Et Yazdır
السؤال: قالى تعالى: "وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا، حَتَّىٰ إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ، آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ. فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً، وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ" (يونس 90-92) هل هذه الآيات تعني أن فرعون نجا من الغرق وأنَّه آمن وأسلم؟

الجواب: هذه الآيات لا تدلُّ على أنَّ فرعون نجا من الغرق، بل تنصُّ على أنَّه تاب حين لم تنفع التَّوبة[1]، فأدركه الغرق لكنَّ بدنه لم يهلك أو يختفي، وإنما أُخرج من البحر كي يراه النَّاس ويكون عبرة لهم. ولو افترضنا أنَّه أُخرج حيَّا فما وجه العبرة بهلاك قومه ونجاته بنفسه بالرغم من أنَّه رأس الفساد فيهم؟!.

والآية التَّالية تنفي احتمال نجاته:

{فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ} (القصص 40)

أي نبذناهم جميعًا، ويلزم أن يكون فرعون على رأسهم؛ لأنَّه المذكور الأساسيُّ في الآية فلا بدَّ أنَّ يعود ضمير الجمع مشتملا عليه، وإلا كان عيَّا في الكلام، وهو مستحيل في لغة القرآن.

يقول الطبري في تفسيره للآية 92 من سورة يونس: اليوم نجعلك على نَجْوةٍ[2] من الأرض ببدنك، ينظر إليك هالكًا من كذّب بهلاكك لتكون لمن خلقك آية يعتبرون بك، فينزجرون عن معصية الله، والكفر به والسعي في أرضه بالفساد[3].

وتوضح الآية التالية بأنَّه أُهلك من كان في البحر سوى موسى وقومه:

{فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ. وَأَزْلَفْنَا ثَمَّ الْآخَرِينَ. وَأَنْجَيْنَا مُوسَى وَمَنْ مَعَهُ أَجْمَعِينَ. ثُمَّ أَغْرَقْنَا الْآخَرِينَ. إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ} (الشعراء 63- 67)

وقوله تعالى (ثم أغرقنا الآخرين) دليل على أنَّه أُغرق جميعُ جيش فرعون، وفرعونُ من الآخَرين وليس من جماعة موسى عليه السلام.

ــــــــــــــــــــ

[1]  يقول الله تعالى {وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا} (النساء 18)

[2]  النجوة: الموضع المرتفع على ما حوله من الأرض

[3]  انظر تفسير الطبري، على الآية 92 من سورة يونس

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع