تبرئة موسى عليه السلام
حبل الله > آية اليوم تاريخ النشر: 05/08/2017 Tavsiye Et Yazdır

 قال الله تعالى

{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَجِيهًا} (الأحزاب69)

هذه الآية تحذر المؤمنين الذين اتبعوا النَّبيَّ الخاتم من الافتراء على نبيِّهم كما افترى قومُ موسى عليه.

وكان ذلك عندما توجَّه موسى لميعاد ربِّه وترك أخاه هارون في القوم. لكنَّ السامريَّ _الذي كان من علماء القوم_ قد اتخذ عجلا جسدا وزعم أنَّه إله القوم وإله موسى:

{فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلًا جَسَدًا لَهُ خُوَارٌ فَقَالُوا هَذَا إِلَهُكُمْ وَإِلَهُ مُوسَى فَنَسِيَ} (طه، 88)

وقد زعم السامريُّ أنَّ موسى نسيَ أن يخبرهم بهذه الحقيقة قبل أن يذهب لميعاد ربه، والغريب أنَّ القوم قد قبلوا فرية السامريِّ على نبيِّهم، وقاموا بعبادة العجل، ولم يَسلم من تلك الفتنة سوى هارون عليه السلام الذي حاول جاهدا ثني السامريِّ عن غيِّه، ولمَّا لم ينجح حاول ثنيَ القوم عن اتباع السامريِّ، وهو المفهوم من قوله تعالى {وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِنْ بَعْدِي أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ وَأَلْقَى الْأَلْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُوا يَقْتُلُونَنِي فَلَا تُشْمِتْ بِيَ الْأَعْدَاءَ وَلَا تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ} (الأعراف، 150)

الافتراء بأنَّ العجلَ إلهُ موسى الذي أورده القرآن في الآية 88 من سورة طه قد تمَّ ضحدُه بقوله تعالى {فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَجِيهًا} (الأحزاب، 69)

انظر المناسبة بين الآيتين:

{فَقَالُوا هَذَا إِلَهُكُمْ وَإِلَهُ مُوسَى فَنَسِيَ} (طه، 88)

{فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا} (الأحزاب، 69)

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

شوهد 107 مرة/مرات
الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع