ختان الذكور
السؤال: ما حكم الختان للذكور وهل هو شرط للإسلام؟ وهل يجب على من أسلموا حديثا وهم في سنٍّ متقدمة؟

الجواب: لم يرد في القرآن الكريم أمر باختتان الذكور، لكن روي أن النَّبي صلى الله عليه وسلم عدَّه من الفطرة كما في الرِّواية التَّالية: «الْفِطْرَةُ خَمْسٌ: الِاخْتِتَانُ، وَالِاسْتِحْدَادُ، وَقَصُّ الشَّارِبِ، وَتَقْلِيمُ الْأَظَافِرِ، وَنَتْفُ الْإِبِطِ»[1]

وأول من بلغنا خبر اختتانه كان إبراهيم عليه السلام[2]، وقد أمرنا الله تعالى باتباع ملته بقوله: {ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} (النحل، 123) {قُلْ صَدَقَ اللَّهُ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} (آل عمران، 95)

وقد درج المسلمون منذ عهد نبينا إلى يومنا هذا على ختان الذكور اتباعا لملة أبينا إبراهيم، فكان تقليدا للمسلمين إلى يومنا هذا.

ومن دخل في الإسلام حال كبره فاختتن فهو حسن، ومن رأى غير ذلك فلا ضير عليه، إذ أن الاختتان ليس شرطا للإسلام.

فعَنْ الحسن البصري قال: “أَمَا تَعْجَبُونَ لِهَذَا؟ – يَعْنِي: مَالِكَ بْنَ الْمُنْذِرِ – عَمَدَ إِلَى شُيُوخٍ مِنْ أَهْلِ كَسْكَرَ أَسْلَمُوا، فَفَتَّشَهُمْ فَأَمَرَ بِهِمْ فَخُتِنُوا، وَهَذَا الشِّتَاءُ، فَبَلَغَنِي أَنَّ بَعْضَهُمْ مَاتَ، وَلَقَدْ أَسْلَمَ مَعَ رَسُولِ اللهِ – صلى الله عليه وسلم – الرُّومِيُّ وَالْحَبَشِيُّ فَمَا فُتِّشُوا عَنْ شَيْءٍ”[3].

إن للاختتان فوائد صحيَّة عديدة، فقد تبيَّن في اختبارت علمية رصينة أنَّ نسبة إصابة رحم المرأة بالسرطان تعلو عندما يكون زوجها غير مختتن وتقلُّ عندما يكون مختتنا، عدا عن دوره في منع حدوث مضاعفات سلبية في مجرى البول[4] .



[1]  أخرجه البخاري في اللباس: باب تقليم الأظفار (5891)، و في الاستئذان: باب الختان ونتف الإبط (6297)،  ومسلم، في الطهارة: باب خصال الفطرة (257) (50)

[2]  ورد في الحديث: «اخْتَتَنَ إِبْرَاهِيمُ بَعْدَ ثَمَانِينَ سَنَةً، وَاخْتَتَنَ بِالقَدُومِ» صحيح البخاري، باب الختان بعد الكبر، (6298)

[3]  رواه البخاري في الأدب المفرد، باب الختان للكبير، (1251)

[4]  أفادت دراسة علمية صادرة عن الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال إلى أن الختان يمكن أن يحدَّ من خطر الإصابة بأمراض مجرى البول لدى الأطفال ويحدّ من خطر الإصابة بسرطان القضيب والأمراض التي تنقل من خلال الاتصال الجنسي ومن بينها فيروس (إتش آي في) وفيروس الورم الحليمي (إتش بي في) الذي يسبب سرطان عنق الرحم وأنواع أخرى من السرطان. المصدر: الجزيرة نت

http://www.aljazeera.net/news/healthmedicine/2012/8/27/%D9%85%D8%A4%D8%B3%D8%B3%D8%A9-%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A9-%D8%AE%D8%AA%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B7%D9%81%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%83%D9%88%D8%B1-%D9%85%D9%81%D9%8A%D8%AF

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş


 تعليقات القراء:

  1. بو مبارك dedi ki:

    الصحيح ختان الذكور يكون قبل البلوغ ، حديث ابن عباس رضى الله عنهما فى البخاري ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحِيمِ، أَخْبَرَنَا عَبَّادُ بْنُ مُوسَى، حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ جَعْفَرٍ، عَنْ إِسْرَائِيلَ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، قَالَ: سُئِلَ ابْنُ عَبَّاسٍ: مِثْلُ مَنْ أَنْتَ حِينَ قُبِضَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ قَالَ: «أَنَا يَوْمَئِذٍ مَخْتُونٌ» قَالَ: وَكَانُوا لاَ يَخْتِنُونَ الرَّجُلَ حَتَّى يُدْرِكَ،
    – وَقَالَ ابْنُ إِدْرِيسَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ: «قُبِضَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا خَتِينٌ» .
    حتى يدرك قيل اي قبل البلوغ
    وابن عباس كان يخاطب التابعين وعندما يقول يؤمئذ مختون اي ان السن معروف ، وعلما كان عمره عندما توفى النبي عليه الصلاة والسلام تقريبا 12 سنه .

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

شوهد 420 مرة/مرات
الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع