الزكاة شريعةٌ سابقةٌ صدَّقها القرآن الكريم
حبل الله > الزكاة > الفتاوى تاريخ النشر: 14/11/2016 Tavsiye Et Yazdır
السؤال: هل تشريع الزَّكاة ابتدأ في الإسلام أم أنَّه شريعة سابقة أقرَّها الإسلام كما أقرَّ الصَّلاة والصِّيام والحجَّ؟

الجواب: رسالة الاسلام مُصدِّقةٌ لجميع الرِّسالات التي سبقته، قال الله تعالى {وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ} (المائدة،48)  فالمتَّبعُ لهذه الرِّسالة هو متَّبعٌ لجميع ما أنزل الله من الكتاب. وفي هذا يقول الله تعالى {شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى} (الشعراء، 13) هذه الآية تبيِّن أنَّ التَّشريعات التي جاء بها الإسلام هي ذاتُ التَّشريعات الذي كُلِّفت بها الأممُ السابقة، والزَّكاةُ واحدةٌ منها.

وهناك الكثير من الآيات في القرآن الكريم تدلُّ على أن الزَّكاة كانت مشروعةً في حقِّ الأمم السَّابقة؛ فبعد أن ذكر الله تعالى في سورة الأنبياء القصص عن لوط وإبراهيم ويعقوب عليهم الصلاة والسلام قال بعد ذلك {وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ} (الأنبياء،73)

وفي حقِّ اسماعيل عليه السلام ورد قولُه تعالى {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَبِيًّا وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِنْدَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا} (مريم، 54_55)

وقد ذكر الله تعالى المطلوب من أهل الكتاب بقوله {وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ} (البينة، 5)

{وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ} (البقرة،83)

{وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا} (المائدة، 12)

ونختم بما ورد على لسان المسيح عليه السلام من وصيِّة الله تعالى له {قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آَتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ ‎وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا} (مريم، 30_31).

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

شوهد 8.292 مرة/مرات
الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع