اللحن في قراءة القرآن ليس مانعا من المدوامة على قراءته وتعلمه
حبل الله > الفتاوى > متفرقات > منبر الفكر تاريخ النشر: 10/10/2016 Tavsiye Et Yazdır
السؤال: أرغب بقراءة القرآن، لكن يمنعني من ذلك عدم اتقاني للقراءة فأخاف من الأخطاء التي قد تغير من المعنى، فما العمل؟

الجواب: لا يُخلق الانسان متعلما، بل يتعلم ولا بد أنه يخطئ أثناء تعلمه، وهذا أمر طبيعي، حيث تتلاشى الأخطاء شيئا فشيئا كلما اكتسب علما، ولا بأس أن يسأل الانسان أهل العلم بقراءة القرآن فيستفيد منهم، واليوم هناك الوسائل الحديثة التي يمكن لأي شخص أن يتعلم قراءة القرآن من خلالها.

إن تعلم القراءة مهم، لكن الأهم هو تدبر الآيات وفهم مراميها ومقاصدها، لأن الهدف من إنزال القرآن هو فهمه وتدبره والعمل به، وما القراءة والترداد إلا الوسيلة للوصول إلى هذه الغاية العظيمة.

والقرآن سهل لطالبه بعون الله تعالى، والمطلوب من المسلم أن يهُمَّ لذلك، والتيسير على الله تعالى، حيث قال سبحانه: {وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ} (القمر، 17)

إن المثابرة على تدبّر القرآن وفهمه ستقودك للهداية لا محالة، وهذا وعد الله تعالى كما أورده بقوله: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} (العنكبوت، 69)

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

شوهد 856 مرة/مرات
الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع