لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا
السؤال: قال تعالى {ما يقال لك إلا ما قد قيل لرسل من قبلك .. } وقال في آية أخرى {لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا}. كيف نفهم الآيتين علما أن الآية الأولى تنص على أنه قد قيل لرسولنا ما قيل للأنبياء من قبله وفي الآية الثانية يقول سبحانه أنه قد جعل لكل أمة شرعا ومنهاجا، فيكف يكون القول واحد والشرائع مختلفة؟

الجواب:

أحكام الله واحدة لكل الرسل قال تعالى {مَا يُقَالُ لَكَ إِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِنْ قَبْلِكَ} (فصلت، 43)
ويؤكد  ذلك قوله سبحانه {شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ} (الشورى، 13)

وقد وصف الله تعالى الرسل بأنهم أمة واحدة، حيث قال سبحانه {يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ. وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ} (المؤمنون، 51_52).

وقد أشكل عليك قوله تعالى (لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا) ولو قرأنا الآية كاملة لما أشكل الفهم :
قال تعالى {وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ} (المائدة، 48)

فالآية تتحدث عن طائفة تحكم بكتاب الله المنزل وأخرى يحكمون بالأهواء فكان لكل أمة شرعة ومنهاجا، ولو شاء الله لجعل الناس أمة واحدة مؤمنة، لكن ابتلاءه لعباده وتركه الخيار لهم حال دون ذلك، وما على الانسان سوى اختيار منهج الأمة المؤمنة ويستبق في الخيرات.

فالرسل جميعا أمة واحدة وكذلك أتباعهم، والانحراف عن منهجهم يؤدي الى الملة الأخرى التي هي نقيض ملة الاسلام.

يقول الله تعالى تعالى مخاطبا خاتم أنبيائه {ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ} (الجاثية، 18)

ولا يمكن القول أن شريعة الأنبياء قبل محمد عليه الصلاة والسلام أهواء. بل ما سوى شريعة الله المنزلة على جميع الرسل هو الأهواء.

ولتأكيد هذا المعنى جعل الله تعالى الإيمان بالرسل من أسس الايمان حيث قال سبحانه {قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ. وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ} (آل عمران، 85)

ولو كانت الأحكام تختلف لأصبح دين الله مختلفا وليس واحدا.

وفي سياق الرد على اليهود والنصارى الذين أدعوا أن دين الله هو اليهودية أو النصرانية يقول الله تعالى {وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ. قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ. فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ مَا آمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ. صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ (البقرة، 135_138).

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş


 تعليقات القراء:

  1. يقول:  أبو نضال خلف

    أشكر لكم هذا الطرح الطيب
    جزاكم الله خيرا

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

شوهد 2.361 مرة/مرات
الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع