زواج الفتى في سن مبكرة من فتاة أكبر منه
السؤال: عمري 15 سنة، هل يحق لي الزواج بفتاة مطلقه عمرها 19 سنه؟

الجواب: من شروط صحة الزواج البلوغ والرشد؛ أما البلوغ فهو بداية النضوج الجنسي المتمثل بالإحتلام مع الإنزال عند الذكور ونزول دم الحيض عند الإناث، أمّا الرشد فهو حالة من النضوج العقلي تمكن الشخص من تدبر أموره بنفسه.

 قال الله تعالى «وَابْتَلُوا الْيَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ …». هذه الآية من كتاب الله تشترط الرشد سبيلا للزواج ولا يتم إلا به،  وقد ورد في الآية {حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ} حيث يفهم من الآية أن هناك من لم يبلغ النكاح لصغر سنه، فلا يصح له الزواج. أما استئناس الرشد، فهو مهم لتحديد قدرة الشحص على حيازة ماله وتحمل المسؤولية عنه، وأفضل ما يفعل بهذا المال هو الزواج.

وللأولياء دور مهم في تحديد رشد الفتى لقوله تعالى {فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدًا} والخطاب هنا موجه للأولياء. وبناء على ما سبق فإنه يمكننا القول إن كنت قد بلغت الحلم وحكم أولياؤك برشدك وقدرتك على إدارة الحياة الزوجية وإعطاء الزوجة حقها في كل شيء فيمكنك الزواج من هذه الفتاة التي ذكرتها في سؤالك، وإلا فلا.

وكون الفتاة أكبر منك سنا لا يشكل مانعا شرعيا في الزواج منها، وكذا كونها مطلقة؛ لأن التقارب في السن أو كون الرجل أكبر من زوجته أو كون الفتاة بكرا ليست شروطا في صحة الزواج.

وللمزيد حول هذا الموضوع ننصح بقراءة المقالة المتعلقة على الرابط التالي http://www.hablullah.com/?p=2897

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

شوهد 1.382 مرة/مرات
الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع