صيام عاشوراء
حبل الله > الصوم > الفتاوى > متفرقات تاريخ النشر: 13/11/2013 Tavsiye Et Yazdır
السؤال: هل هناك عبادات مخصوصة في شهر محرم؟ وما حكم صوم اليوم العاشر منه (عاشوراء)؟

الجواب: لا وجود لعابدات مخصوصة في شهر محرم سوى صيام اليوم العاشر منه والذي يسمى بيوم عاشوراء، وقد كان العرب قبل الإسلام يصومونه، ويبدو أن ذلك مما ورثوه من دين إبراهيم عليه السلام، فعن عائسة رضي الله عنها قالت: (كان يوم عاشوراء يوماً تصومه قريش في الجاهلية وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصومه فلما قدم المدينة صامه وأمر الناس بصيامه فلما فُرض رمضان قال: من شاء صامه ومن شاء تركه)[1] يفهم من الحديث أن صيامه كان واجبا قبل فرض الصيام في رمضان فلما فرض صيام رمضان نسخت فرضيته وصار مندوبا.

وقد روي عن معاوية قوله (سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن هذا يوم عاشوراء ولم يكتب عليكم صيامه وانا صائم فمن شاء صام ومن شاء فليفطر)[2] .

وعن ابن عباس قال: (قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأى أن اليهود تصوم عاشوراء فقال: ما هذا؟ قالوا: يوم صالح نجّى الله فيه موسى وبني اسرائيل من عدوهم فصامه موسى فقال: أنا أحق بموسى منكم فصامه وأمر بصيامه)[3] .

ويستطيع المسلم أن يمارس في شهر محرم العبادات المنصوص عليها في السنة كباقي الأشهر، ومثاله صيام الإثنين والخميس والأيام البيض وقيام الليل وغير ذلك. ولا ينبغي اختصاصه عن باقي الأشهر بعبادات زائدة كإحياء ليلة عاشوراء أو صلاة أربع ركعات ليلة عاشوراء ويومها أو زيارة القبور في يوم عاشوراء وقراءة سورة فيها ذكر موسى عليه السلام فجر يوم عاشوراء فكل ذلك لا أصل له شرعاً وهو من البدع المحدثة.



[1] رواه البخاري (5364) ، ومسلم (1714)  والنسائي في “الكبرى” (9191) ، وابن ماجه (2293)

[2] الموطأ، باب صيام يوم عاشوراء، 1/299 ، والبخاري، باب صيام يوم عاشوراء،2003 . ومسلم،  1129

[3] رواه البخاري، باب صوم يوم عاشوراء، 2004  ومسلم ، باب صوم يوم عاشوراء، 1130

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

شوهد 1٬661 مرة/مرات
الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع