تفسير القرآن بعيدا عن المألوف
حبل الله > أصولنا > التفسير > الفتاوى تاريخ النشر: 10/05/2013 Tavsiye Et Yazdır

السؤال: هل يجوز تفسير الآيات بعيدا عن التراث والمألوف؟

الجواب: وصف الله تعالى كتابه بالمبين بقوله {تلك آيات الكتاب المبين} وقد افتتح بهذه الآية كثير من سور القرآن الكريم [1].. وفي آية أخرى قال الله تعالى: {وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ} (النحل، 16/89).

لا يجوز تفسير القرآن بالهوى أو بالإعتماد على الروايات المنقولة بمعزل عن الربط بين الآيات وإيجاد المناسبات فيما بينها. قال الله تعالى: {الۤرٰ كِتَابٌ اُحْكِمَتْ اٰيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكيمٍ خَبيرٍ اَلَّا تَعْبُدُوۤا اِلَّا اللّٰهَ اِنَّني لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ} (هود، 1-2). أوضحت الآية أنّ القرآن الكريم قد تمّ تفصيله من الله تعالى حسب أصول معينة، فلا بد أن يشتمل القرآن على هذه الأصول.

وحين نستقرئ القرآن الكريم فإننا نجد أنّ تلك الأصول قد فُصِّلت فيه على شكل واسع. تقسيم الآيات القرآنية إلى المحكم والمتشابه، وجمع الآيات في مجموعات وفقا لمبدأ المثاني لتمكين الوصول إلى التفاصيل في موضوعات شتى؛ هو جزء من تلك الأصول.كما أنّ القرآن الكريم يلفت النظر إلى اللغة العربية[2]، والفطرة[3]، والقدوة الحسنة من النبي صلى الله عليه وسلم، والعمل الجماعي لمن أراد الوصول إلى تلك الأصول.[4]

فقوله تعالى «الۤرٰ كِتَابٌ اُحْكِمَتْ اٰيَاتُهُ» يدلّ على أنّ آيات الكتاب كلها محكمة. و« ثُمَّ فُصِّلَتْ» يدل على أنّ الآيات كلّها مفصّلة. وعلى هذا فإن آيات الكتاب كلَّها محكمةٌ وكلها مفصلة.[5] لأن “ثم” في الآية ليست للتراخي في نزول الآيات بل لإفادة الترتيب بين المُفَصَّل والمُفَصِّل. وقوله تعالى « مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبيرٍ» يدلّ على أنّ إحكام الآيات وتفصيلها قد تمّ من الله تعالى. وقوله تعالى « اَلَّا تَعْبُدُوۤا اِلَّا اللّٰهَ» يدلُّ على أنَّ من أحكم الآيات وفصلها هو الله تعالى وليس غيره. كما يدلّ على عدم جواز أن يتولى أحدٌ تفصيلها غير الله تعالى؛ لإحتمال اعتبار المعنى المفصَّل كآية منزلة من الله؛ وهذا يؤدي إلى قبول غير الله شارعا.

فالقرآن الكريم مبين بنفسه وللوصول إلى تفسير القرآن الكريم لا بد من معرفة المناسبات والروابط بين الآيات، وهي تشبه مناسبة الأرقام فيما بينها، هناك أرقام من صفر إلى تسعة، ويتم بها كل ما نريد من الحسابات والإحصائيات. ويمكن للإنسان الحساب بهذه الأرقام على قدر معرفته بالمناسبات فيما بينها. فالبعض قد يعرف على قدر ما يحتاج إليه من الحسابات اليومية من شراء المستلزمات المعيشية؛ والبعض الآخر قد يكون عندهم معرفة أوسع بحيث يستعمل الحاسوب الآلي، والتقنيات الفضائية وما إلى ذلك من التطورات الحديثة. وبالتالي فإن باستطاعة كل إنسان أن يستفيد من تلك الأرقام على قدر معرفته الشخصية. وكذلك الإستفادة من القرآن الكريم؛ حيث إن البعض يقرأ القرآن الكريم من أجل الثواب فقط، وقد سماهم القرآن بـ ال «أميين». وعند البعض الآخر ملكة تبلغهم إلى معرفة التفسير والبيان، وهم يسمون بـ «الراسخون في العلم».

نخلص بعد هذا البيان إلى ما يلي: لا يجوز تفسير القرآن الكريم دون معرفة الأصول اللازمة لتفسيره، كما لا يجوز تفسير القرآن بالهوى، ويمكن الإستفادة من أقوال السابقين إذا اتفقت مع أصول التفسير، ولا يصح اعتبار كل ما جاء من السابقين حجة في التفسير.



[1]انظر السور (يوسف، 2 ؛ الحجر، 1 ؛ الشورى، 2 ؛ القصص، 2 ؛ الدخان، 2)

[2]   أنظر، النحل 16 / 103؛ يوسف، 12 / 2؛ الرعد، 13 / 37؛ طه، 20 / 113؛ الزمر، 39 / 28؛ فصلت، 41 / 3؛ الشورى، 42 / 7؛ الزخرف، 43 / 3؛ الأحقاف، 46 / 12.         

[3]   أنظر، الروم، 30 / 30؛ فصلت، 41 / 53.

[4]   فصلت، 41 / 3

[5]   الإتقان في علوم القرآن لجلال الدين السيوطي، ج. 2 / ص. 2؛ معجم المصنفات للقرآن الكريم، علي شواح، الرياض، 1984، ج. 4 / ص . 193.

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş


 تعليقات القراء:

  1. يقول:  ابو نضال خلف

    جزاك الله خيرا.
    تعلم أخي الكريم أن التراث القديم في التفسير لا يشبع نهمة الباحثين عن كمائن الكتاب المجيد !! ولذا فنحن بحاجة لتفسير يتماشى مع القفزة العلمية والتقدمية العملاقة التي فتحها الرب العليم الحكيم سبحانه ..
    فأين سنجد هذا المفسر الذي يلتزم بالأصول التي ذكرت ؟؟؟
    واليوم هناك من يعتمد على التفسير اللغوي ..أو قل ..اللساني للكتاب ..فماذا تقول في هؤلاء ؟؟
    مثلا : كلمة نساء تعني في بعض المواطن القرآنية ما تأخر ظهوره في الحياة ..
    وكلمة بنون تعني بنيان في بعض الآيات ..
    فما ردكم على هذا ؟؟؟؟؟

    • يقول:  جمال نجم

      الاخ العزيز ابو نضال خلف
      نزل القرآن الكريم بلغة العرب. والتاويل الذي يعتمد رد الايات المحكمات الى المتشابهات ومعرفة المناسبات بينها لا بد أن يكون خاضعا لما عهده العرب في عصر التنزيل من هذه المعاني وإلا يعتبر تفسيرا بعيدا عن المألوف والمعروف، فليس في استعمالات العرب في عصر التنزيل كلمة النساء بمعنى الذي تأخر ظهوره في الحياة، أو أن كلمة بنون تأتي بمعنى بنيان. القرآن الكريم له أصول تفسير بينها القرآن الكريم ذاته
      ويمكن الاستفادة من حوار في الاصول مع أ.د عبد العزيز بايندر المعنون بـ (حوار في الأصول) على هذا الرابط http://www.hablullah.com/?p=2304
      كما يمكن قراءة مقالة (مصطلحات القرآن والتأويل والحكمة في القرآن الكريم) على هذا الرابط http://www.hablullah.com/?p=2300

  2. يقول:  محمد أمين

    وتبين مما سبق أن المؤلف رحمة الله أراد أن يجمع الإنسان في سيره إلى الله تعالى بين الخوف فلا يأمن مكر الله، وبين الرجاء فلا يقنط من رحمته، فالأمن من مكر الله ثلمٌ في جانب الخوف، والقنوط من رحمته ثلم في جانب الرجاء.

  3. يقول:  محمد خان

    يفهم الرسول صلى الله عليه وسلم بيان القرآن الكريم بمعرفة العلاقات والروابط بين الآيات؛ فالرسول صلى الله عليه وسلم لا يصدر عنه بيان خطأ . قال الله تعالى: « وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ. لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ. ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ . فَمَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ » (الحاقة، 69/44-47). «يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ» (المائدة، 5/67).

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

شوهد 3.513 مرة/مرات
الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع