31. حرمة يوم السبت

حرمة يوم السبت

قال الله تعالى: «ولقد علمتم الذين اعتدوا منكم في السبت فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين. فجعلناها نكالا لما بين يديها وما خلفها وموعظة للمتقين» (البقرة، 2/65-66).

حُرِّمَ على اليهود أن يصطادوا يوم السبت، حيث كانوا يعيشون في زمن داود عليه السلام بأيلة على ساحل البحر بين المدينة والشام وهو مكان من البحر يجتمع إليه الحيتان من كل أرض في شهر من السنة حتى لا يرى الماء لكثرتها، وفي غير ذلك الشهر تأتي في كل سبت خاصة. فحفروا حياضاً عند البحر وشرعوا إليها الجداول فكانت الحيتان تدخلها فيصطادونها يوم الأحد. إن ذلك الحبس في الحياض هو اعتداؤهم، ثم إنهم أخذوا السمك واستغنوا بذلك وهم خائفون من العقوبة فلما طال العهد استسن الأبناء بسنة الآباء واتخذوا الأموال فمشى إليهم طوائف من أهل المدينة الذين كرهوا الصيد يوم السبت ونهوهم فلم ينتهوا وقالوا: نحن في هذا العمل منذ زمن فما زادنا الله به إلا خيراً، فقيل لهم: لا تغتروا فربما نزل بكم العذاب والهلاك فأصبح القوم وهم قردة خاسئون فمكثوا كذلك ثلاثة أيام ثم هلكوا.[1]

وكان هناك طائفة تجادلهم وتدعوهم إلى ترك ما حرم الله تعالى، «.. قالت أمة منهم لم تعظون قوما الله مهلكهم أو معذبهم عذابا شديدا» قالوا «معذرة إلى ربكم ولعلهم يتقون» وتستمر الآية إلى قوله تعالى: « فلما نسوا ما ذكروا به أنجينا الذين ينهون عن السوء وأخذنا الذين ظلموا بعذاب بئيس بما كانوا يفسقون.  فلما عتوا عن ما نهوا عنه قلنا لهم كونوا قردة خاسئين» (الأعراف، 7/165-166).



[1]   فخر الدين الرازي، التفسير الكبير، تفسير الآية 64- 65 من سورة البقرة.

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş


 تعليقات القراء:

  1. يقول kasynak:

    موقع حبل الله

    http://www.hablullah.com/

    موقعٌ يَهدف إجمالا إلى استنباط ما في القرآن على أنه المَصدَرُ الأولُ والآخِرُ، وتأتي السنةُ تابعةً له غيرَ مستقلةٍ عنه بإصدار حكم شرعي. كما أن هذا الموقع لا يَجعل مذهبا أو قَولا لعالم مهما كان علمُه وتقواه مَرجَِعا في تقرير حكمٍ شرعي الدكتور عبد العزيز بايندر تركي

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

شوهد 4٬388 مرة/مرات
الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع