العدة من زواج باطل
حبل الله > الزواج العرفي > الطلاق > الفتاوى تاريخ النشر: 27/03/2012 Tavsiye Et Yazdır
السؤال: تزوجت صديقة لنا زواجا عرفيا بدون ولي ولا تصديق رسمي ولا صداق أو مهر، فنصحناها أنه لا زواج إلا بولي، فطلبت الورقة من الزوج والتقدم للأهل، فطلقها وقال لها ليس لكِ ورقة عندي، وبعد ذلك تقدم لها أخٌ صالح واتفق مع الأهل على عقد قرانها وذلك قبل تمام العدة. فهل لها من عدة؟ أم ليس لها عدة من الزوج الاول بحكم بطلان العقد؟ وهل يجوز لها أن لا تخبر زوجها الجديد عن ما حدث وجزاكم الله خيرا.
الجواب: لا شك أن زواجها كان باطلا ومع ذلك تجب عليها العدة. وقد اختلف العلماء هل تعتد بثلاث حيضات كالمطلقة من زواج صحيح، أم تعتد بحيضة واحدة لإستبراء الرحم من الحمل فقط ؟ ونحن نرجح الثاني، فتعتد بحيضة واحدة للتأكد من استبراء الرحم من الحمل.
أما إخبار الزوج الثاني بزواجها الأول فهو من حقه؛ ليعرف أنه سيتزوج من امرأة ثيِّب وليس بكرا، كما أن التمويه في مثل هذه الحالات عدا عن كونه خداعا، فإنه ربما يكون سببا في الطلاق إذا عرفه الزوج متأخرا، وما يترتب على الطلاق من تشريد وهدم للأسرة وتشتيت لشملها ومعاناة الأطفال بشكل خاص إن وجدوا.
Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş

تعليقك على الموضوع  
التعليق *
* ضرورة إدخال هذا الحقل باللغة العربية

Etiketler:

شوهد 4.642 مرة/مرات
الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع