تحية المسجد والإمام يخطب؟
حبل الله > الفتاوى تاريخ النشر: 05/05/2010 Tavsiye Et Yazdır

هل يصلي الداخل إلى الجامع  يوم الجمعة تحية المسجد والإمام يخطب؟ 

عند الاحناف: لا يصلي المرأ عند الدخول إلى الجامع والإمام يخطب, بل ينبغي عليه أن لا يشتغل بأي شيء حتى بالصلاة بل يستمع فقط إلى الخطبة. فبعد أن يصعد الإمام إلى المنبر يجب على الحضور الصمت وان لا يسلّم البعض على الآخر. ومن الأفضل عند ذكر النبيّ صلى الله عليه وسلم في الخطبة ان لا يصلي عليه بل يكتفي بالإستماع.

وفي قول عند أبي يوسف يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم سراً. وإن ظنّ أنه سينتهي من الصلاة قبل أن يبدأ الإمام الخطبة يمكنه أن يصلى ركعتين خفيفتين. 

ودليل الحنفية فيما ذهبوا إليه هو الحديث التالي:

حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ قَالَ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ عَنْ عُقَيْلٍ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ قَالَ أَخْبَرَنِي سَعِيدُ بْنُ الْمُسَيَّبِ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ أَخْبَرَهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِذَا قُلْتَ لِصَاحِبِكَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ أَنْصِتْ وَالْإِمَامُ يَخْطُبُ فَقَدْ لَغَوْتَ.

(صحيح البخاري باب الإنصات يوم الجمعة والإمام يخطب, صحيح مسلم باب في الإنصات يوم الجمعة والإمام يخطب.)

وكما يُرى فإن االأمر بالمعروف قد نهي عنه في هذا المقام فمن الأولى أن تكون صلاة النافلة قد نهي عنها.

ويقول بمثل هذا القول الإمام مالك. 

أما الشافعية والحنابلة:

 فقالوا: للداخل إلى الجامع  أن يصلي تحية المسجد حتى ولوكان الإمام يخطب. ونحن نرى أنّ هذا القول هو الراجح و أصوب من سابقه لموافقته سنّة النبيّ سلى الله عليه وسلم الآمرة بذالك. 

أدلتهم فيما ذهبوا إليه الأحاديث التالية:

حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ عَمْرٍو سَمِعَ جَابِرًا قَالَ دَخَلَ رَجُلٌ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَالنَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْطُبُ فَقَالَ أَصَلَّيْتَ قَالَ لَا قَالَ قُمْ فَصَلِّ رَكْعَتَيْنِ.

(صحيح البخاري باب من جاء والإمام يخطب يصلي ركعتين خفيفتين, صحيح مسلم باب التحية والإمام يخطب.) 

عَنْ جَابِرٍ أَنَّهُ قَالَ جَاءَ سُلَيْكٌ الْغَطَفَانِيُّ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَاعِدٌ عَلَى الْمِنْبَرِ فَقَعَدَ سُلَيْكٌ قَبْلَ أَنْ يُصَلِّيَ فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَرَكَعْتَ رَكْعَتَيْنِ قَالَ لَا قَالَ قُمْ فَارْكَعْهُمَا. 

وفي رواية أخرى

عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ جَاءَ سُلَيْكٌ الْغَطَفَانِيُّ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْطُبُ فَجَلَسَ فَقَالَ لَهُ يَا سُلَيْكُ قُمْ فَارْكَعْ رَكْعَتَيْنِ وَتَجَوَّزْ فِيهِمَا ثُمَّ قَالَ إِذَا جَاءَ أَحَدُكُمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَالْإِمَامُ يَخْطُبُ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ وَلْيَتَجَوَّزْ فِيهِمَا.

(صحيح مسلم باب التحية والإمام يخطب.)

Facebook'ta PaylaşTwitter'da Paylaş

شوهد 3.207 مرة/مرات
الموضوعات ذات الصلة بهذا الموضوع